19 أغسطس 2017
بمشاركة 36 طالب وطالبة ولمدة 5 أيام .. "التنمية السياسية" يطلق "المبتعث السفير" لتهيئة الطلبة الدارسين خارج البحرين
بمشاركة 36 طالب وطالبة من الراغبين بالدراسة خارج مملكة البحرين؛ تنطلق يوم غد الأحد فعاليات برنامج "المبتعث السفير" في نسخته الثانية، الذي يطرحه معهد البحرين للتنمية السياسية سنويًا لتهيئة الطلبة المبتعثين، وذلك خلال الفترة من (20- 24 أغسطس الحالي)؛ في إطار مسؤوليات المعهد وأهدافه لتوعية مختلف فئات المجتمع؛ حيث يركز البرنامج على تنمية الوعي السياسي للطالب المبتعث والارتقاء بمقومات شخصيته سياسيًا وقانونيًا وإعلاميًا واجتماعيًا وحقوقيًا؛ ليكون خير سفيرًا لوطنه في الخارج.

بمشاركة 36 طالب وطالبة من الراغبين بالدراسة خارج مملكة البحرين؛ تنطلق يوم غد الأحد فعاليات برنامج "المبتعث السفير" في نسخته الثانية، الذي يطرحه معهد البحرين للتنمية السياسية سنويًا لتهيئة الطلبة المبتعثين، وذلك خلال الفترة من (20- 24 أغسطس الحالي)؛ في إطار مسؤوليات المعهد وأهدافه لتوعية مختلف فئات المجتمع؛ حيث يركز البرنامج على تنمية الوعي السياسي للطالب المبتعث والارتقاء بمقومات شخصيته سياسيًا وقانونيًا وإعلاميًا واجتماعيًا وحقوقيًا؛ ليكون خير سفيرًا لوطنه في الخارج.   


وبهذه المناسبة قال السيد أنور أحمد القائم بأعمال المدير التنفيذي لمعهد البحرين للتنمية السياسية أن برنامج "المبتعث السفير" يهدف إلى التوعية بدور المبتعث الوطني خارج البلاد، وتعزيز أواصر الترابط بين المبتعثين وأوطانهم، وتمثيل الوطن في الخارج من خلال مبتعثين على دراية ووعي عام، وتجنيبهم لمخاطر التغريب والنتاج السلبي الذي قد ينتج أحيانًا من اختلاط الثقافات المختلفة.


وأضاف أحمد أن البرنامج يركز على ما حققته المملكة من منجزات ديمقراطية وحقوقية وما تعيشه من واقع مزدهر على مختلف الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والدينية؛ من خلال تكوين قاعدة معلوماتية وثقافية عامة لدى الطلبة قبل سفرههم للخارج.


وأشار أحمد أن البرنامج يطرح هذا العام حزمة متنوعة من المحاضرات والورش التدريبية التي تهدف إلى بناء وصقل الثقافة السياسية لدى المشاركين، وإعدادهم ليكونوا خير سفراء للوطن في الخارج؛ من خلال غرس القيم والمبادئ الديمقراطية السليمة التي نهضت عليها مسيرة الإصلاح السياسي والديمقراطي والحقوقي في مملكة البحرين، وإكسابهم المهارات الاجتماعية والإعلامية التي تعزز من شخصيتهم، وتعكس الصورة المشرفة لوطنه في الخارج. 


وأعرب أحمد عن ترحيبه بالطلبة المشاركين في البرنامج،  مثمنًا اهتمام الطالب البحريني بالاستفادة من فعاليات المعهد، والذي انعكس من خلال الإقبال الكبير للتسجيل في البرنامج، وهو ما يعكس تنامي مستوى الوعي لدى أبناء المملكة، وحرصهم على مواكبة التطور السياسي والديمقراطي الذي تشهده المملكة، والمشاركة بفعالية في تعزيز مكتسباته. 


ويحوي البرنامج على خمسة محاور؛ حيث يتناول المحور الأول (المحور الدستوري-القانوني) التعريف بميثاق العمل الوطني ودستور مملكة البحرين وقوانين مباشرة الحقوق السياسية قوانين الجمعيات السياسية، أما المحور الثاني (المحور السياسي) فيلقي الضوء على النظام السياسي البحريني، والمشروع الإصلاحي لجلالة الملك المفدى، فيما يتناول المحور الثالث (المحور الإعلامي)، مهارات التواصل، ومهارات التأثير على الراي العام، ومهارات صياغة وإلقاء الخطاب، ومهارات التعامل مع وسائل الاعلام الأجنبية. 


أما (المحور الاجتماعي) فسيتطرق إلى أسس إدارة الأزمات الاجتماعية، ومهارات تكوين وتنشيط منظمات المجتمع المدني البحريني في الخارج، وأهم الأزمات والتحديات التي تواجه الطلبة في الخارج وطرق التعامل معها، والاتحادات الطلابية في الخارج وكيفية تأسيسها وتنظيمها. فيما سيتطرق (المحور الحقوقي) إلى حقوق الأجانب والمبتعثين في المواثيق والاتفاقيات الدولية لحقوق الانسان، والقوانين الداخلية في دول الابتعاث المنظمة لحقوق وواجبات الأجانب والمبتعثين، ودور السفارات البحرينية في الخارج وعلاقاتها مع المبتعثين. 


ومن المقرر أن يتم تخصيص يوم كامل لكل محور من محاور البرنامج الخمسة، بمشاركة نحو 36 طالب وطالبة، وسيمنح الطلبة المشاركين على شهادة معتمدة من معهد البحرين للتنمية السياسية تفيد باجتيازهم لهذه الدورة، إضافة إلى حصولهم في نهاية البرنامج على "دليل المبتعث للخارج" والذي يضم المادة العلمية والفنية التي تناولتها ورش العمل والمحاضرات التي تم تقديمها خلال البرنامج، وأرقام التواصل والعنوانين لسفارات مملكة البحرين في الخارج، لتكون مرجعاً معرفياً للطلبة المبتعثين يمكنهم الاستعانة به خلال سفرهم في مواجهة كافة المواقف التي تواجههم.  


يذكر أن معهد البحرين للتنمية السياسية معهد وطني يهدف في المقام الأول إلى نشر ثقافة الديمقراطية ودعم وترسيخ مفهوم المبادئ الديمقراطية السليمة، وقد تأسس بموجب المرسوم رقم (39) لسنة 2005 وهو يعمل على رفع مستوى الوعي السياسي والتنموي والنهوض بالمسيرة السياسية في البحرين، وزيادة المعرفة بين جميع أفراد المجتمع وتوعيتهم بالعمل السياسي وبحقوقهم وواجباتهم التي كفلها الدستور ونظمتها التشريعات ذات العلاقة.

مواد ذات صلة