18 أكتوبر 2018
ضمن مرحلة الناخبين من برنامجه الوطني لانتخابات 2018 "درٍّب" ... "التنمية السياسية" ينظم محاضراته للناخبين في المحافظات ويبدأها بالشمالية
ضمن "البرنامج الوطني للانتخابات 2018"، أطلق معهد البحرين للتنمية السياسية المرحلة الثانية من برنامجه "درب " والموجه للناخبين والذي يهدف من خلاله الى توعيتهم بحقوقهم الانتخابية وتشجيعهم على المشاركة في الانتخابات القادمة، وذلك بمحاضرة بالتعاون مع المحافظة الشمالية بعنوان " المشاركة الانتخابية بين الحق والواجب"؛ شارك فيها أهالي وزوار المحافظة الشمالية وبحضور محافظ الشمالية، وذلك مساء يوم الأحد الماضي بمقر المحافظة.

ضمن "البرنامج الوطني للانتخابات 2018"، أطلق معهد البحرين للتنمية السياسية المرحلة الثانية من برنامجه "درب " والموجه للناخبين والذي يهدف من خلاله الى توعيتهم بحقوقهم الانتخابية وتشجيعهم على المشاركة في الانتخابات القادمة، وذلك بمحاضرة بالتعاون مع المحافظة الشمالية بعنوان " المشاركة الانتخابية بين الحق والواجب"؛ شارك فيها أهالي وزوار المحافظة الشمالية وبحضور محافظ الشمالية، وذلك مساء يوم الأحد الماضي بمقر المحافظة.


وأشاد محافظ الشمالية السيد علي بن الشيخ عبدالحسين العصفور، بأوجه التعاون المشترك مع المعهد، والدور الذي يلعبه المعهد في تنظيم مجموعة من المحاضرات و الندوات و الدورات التدريبية، ضمن حملة "درَب" من البرنامج الوطني لانتخابات 2018.


وأكد العصفور أن الندوة المقامة تحت عنوان "المشاركة الانتخابية بين الحق والواجب" تأتي ضمن تعزيز الوعي الانتخابي، والأمن الوقائي من الجرائم الانتخابية، وترسيخ المشاركة الشعبية لدعم المشروع الإصلاحي لجلالة الملك المفدى، حفظه الله ورعاه.


وأضاف العصفور، أن مثل هذا النوع من المحاضرات يساعد في نشر ثقافة الديمقراطية في المجتمع، بما يحقق الممارسة الانتخابية بكل حرية ونزاهة، وطمأنينة بمشاركة الجميع. علاوة على فاعليتها في صقل مهارات المترشحين، في برامج  الحملات الانتخابية الدعائية، وفتح مدارك الناخبين للمشاركة في العملية الانتخابية بقناعة تامة، انطلاقًا من أن مبدأ المشاركة الانتخابية هي حق دستوري، وواجب وطني.


و أضاف، أن المحافظة الشمالية مستمرة في تنظيم سلسلة من الندوات و المحاضرات بالتعاون مع معهد البحرين للتنمية السياسية، حيث من المقرر إقامة محاضرتين أخريتين عقب هذه المحاضرة  ، الأولى بعنوان "العلاقة بين مجلس النواب والمجالس البلدية "، والثانية بعنوان "كيفية اختيار المرشح الكفُؤ"، وذلك في 21 من أكتوبر الجاري، و 11 من نوفمبر القادم على التوالي .


 من جانبه أوضح السيد أنور أحمد القائم بأعمال المدير التنفيذي لمعهد البحرين للتنمية السياسية، إن المعهد خصص ضمن فعاليات "البرنامج الوطني للانتخابات 2018"، مرحلة متكاملة لتوعية الناخبين، إيمانًا بأن المشاركة في الانتخابات تعد واجبًا وطنيًا واستحقاقًا دستوريًا يتطلب مشاركة الجميع، بهدف تعزيز المسيرة الديمقراطية في المملكة.


وأكد أن المرحلة تركز على تنمية الوعي بأهمية المشاركة في الانتخابات كواجب وطني لتعزيز النهج الديمقراطي، وتأكيدا على الالتزام بالنهج الديمقراطي والحرص على إتاحة المجال للمشاركة الشعبية في صنع القرار.


وذكر أحمد أن "المرحلة التوعوية للناخبين"، تستهدف الناخبين عموما وتتطرق إلى محورين أساسيين هما المحور القانوني والمحور السياسي، ويتم تقديمها في صورة محاضرات وندوات جماهيرية تعقد بشكل دوري أسبوعياً قبيل إجراء الانتخابات في أماكن متفرقة بمختلف محافظات المملكة، مشيرا إلى بدء أولى فعالياتها من خلال هذه المحاضرة التي عقدت بالتعاون مع المحافظة الشمالية.


وأشاد أحمد بحرص المحافظة الشمالية على دعم جهود المعهد في تنمية وعي الناخبين بأهمية المشاركة الانتخابية، تأكيدا على دور الشراكة بين المؤسسات الوطنية في دعم المشروع الإصلاحي لجلالة الملك المفدى. 


وقد تناولت محاور المحاضرة التي قدمها المستشار الدكتور مال الله الحمادي أستاذ القانون بالجامعة الملكية للبنات  قضية المشاركة الانتخابية وعلاقتها بالمشاركة السياسية، وأهمية المشاركة في الانتخابات والمزايا التي ستعود على الوطن والمواطنين من ذلك ،وتطرق الجمادي الى الإطار ين القانوني والدستوري للمشاركة الانتخابية واهمية الالتزام بهذه الأطر حرصا على خروج العملية الانتخابية بشكل نزيه يعكس الواقع الديمقراطي المتحضر لمملكة البحرين في ظل المشروع الإصلاحي لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى ال خليفة حفظه الله ورعاه.


وقد تداخل الحضور مع المحاضر بالعديد من الأسئلة والتعليقات التي تركزت معظمها حول أهمية الالتفاف حول الوطن واعتبار الانتخابات القادمة عرس ديمقراطي وواجب على كل بحريني مؤمن بوطنه ومخلص له . 

روابط ذات صلة