5 مايو 2019
وفدٌ أمميًا يطّلع على تجربة "معهد التنمية السياسية" ويشيد بدوره في تعزيز الديمقراطية بالمملكة
أشاد وفد الأمم المتحدة UN، بجهود معهد البحرين للتنمية السياسية، ودوره في تعزيز النهج الديمقراطي في مملكة البحرين، معتبرًا أنه يجسد خطوة إيجابية على مستوى المنطقة ككل، منوهين إلى أهمية توسيع نطاق أنشطة المعهد على المستوى الإقليمي باعتبارها تجربة رائدة يمكن الاستفادة من خبراتها في تعزيز الممارسة الديمقراطية وتطويرها.

أشاد وفد الأمم المتحدة UN، بجهود معهد البحرين للتنمية السياسية، ودوره في تعزيز النهج الديمقراطي في مملكة البحرين، معتبرًا أنه يجسد خطوة إيجابية على مستوى المنطقة ككل، منوهين إلى أهمية توسيع نطاق أنشطة المعهد على المستوى الإقليمي باعتبارها تجربة رائدة يمكن الاستفادة من خبراتها في تعزيز الممارسة الديمقراطية وتطويرها.


جاء ذلك خلال زيارة الوفد لمقر المعهد صباح يوم الإثنين الماضي؛ برئاسة السيد فيكتور بولياكوف رئيس قسم الشؤون السياسية في الأمانة العامة بمنظمة الأمم المتحدة UN، وسعاده السيد أمين الشرقاوي المنسق المقيم لأنشطة الأمم المتحدة لدى مملكة البحرين والسيدة أيجان شارشنوفا من مكتب المنسق المقيم، كما حضر اللقاء ممثلة عن وزارة الخارجية البحرينية؛ ومن جانب المعهد حضر الاجتماع كل من السيد أنور أحمد القائم بأعمال المدير التنفيذي للمعهد والمستشار السياسي خالد فياض والسيد نواف أحمد رئيس العلاقات العامة والسيد سعود العباسي رئيس الإعلام.


وخلال اللقاء، رحب السيد أنور أحمد بزيارة السيد فيكتور بولياكوف، والتي تأتي في إطار التعاون الإيجابي والبناء بين المملكة والمنظمة الدولية، لتحقيق المصالح والغايات المشتركة.


واستعرض أحمد رؤية حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، ومشروع جلالته الإصلاحي الشامل، والذي جاء المعهد كإحدى ثماره، بهدف ترسيخ المسيرة الديمقراطية في المملكة.


واستمع الوفد إلى شرح حول أهداف المعهد وفكرة إنشائه وبرامجه لجميع فئات المجتمع، وجهوده في مجال تنمية الوعي السياسي ونشر ثقافة الديمقراطية بهدف تعزيز المشاركة السياسية في المجتمع البحريني، على مدى سنوات إنشائه منذ عام 2005م.


وقد أثنى سعادة السيد أمين الشرقاوى على عمل المعهد وصرح أنه يوجد موضوعات  كثيرة مشتركة يمكن لمنظومة الامم المتحدة  من خلال منظماتها وبرامجها أن تساعد معهد البحرين للتنمية السياسية  من خلالها وخاصة فيما يتعلق بدعم جهود المعهد فى مجال المواطنة ورفع الوعى عن أهداف التنمية المستدامة والمشاركة فى صنع القرار.


كما اطلع الوفد بشكل خاص على جهود المعهد في مجال دعم وإثراء المسيرة البرلمانية في مملكة البحرين، من خلال جهوده المتواصلة لشرح آلياتها، وأساليب عملها، وبيان دور السلطة التشريعية الرقابي والتشريعي، إضافة إلى جهود المعهد لإعداد وتأهيل الكوادر الوطنية للانخراط في العمل السياسي الوطني، ورفد المؤسسة البرلمانية بجناحيها مجلس النواب ومجلس الشورى، بالبرامج التدريبية والدراسات والبحوث المتعلقة بالمجال الدستوري والقانوني.


كما تم خلال اللقاء تسليط الضوء على البرنامج الوطني لانتخابات 2018 والذي كان قد أطلقه المعهد تحقيقًا لأهدافه في دعم العملية الانتخابية وتدريب المواطنين للانخراط في العمل السياسي، حيث تحدث القائم بأعمال المدير التنفيذي للمعهد السيد أحمد عن الأثر الملموس للبرنامج في تعزيز أجواء العرس الديمقراطي الذي شهدته المملكة، منوهًا بنشاط المعهد في تدريب المترشحين ومدراء وفرق الحملات الانتخابية ، كما أشار الى نجاح عدد منهم في الوصول إلى قبة البرلمان والمجالس البلدية المنتخبة، ومازال المعهد يواصل تقديم خدماته لهم عبر البرامج التدريبية المخصصة لأعضاء المجلسين النيابي والبلدي.


وأشار أحمد إلى أن دور المعهد في عملية التنمية السياسية والتي تقوم على جهد تراكمي، ولذا فإن جهود المعهد تتواصل بشكل مستمر وتشمل كافة فئات المجتمع، منذ مرحلة الطفولة، من خلال باقات متنوعة من البرامج التدريبية والتوعوية المتخصصة في مجال التنمية السياسية والثقافة القانونية والدستورية والحقوقية.

مواد ذات صلة