20 مارس 2019
في ورشة قدمها لأعضاء مجلس الشورى .. "التنمية السياسية": اللجان البرلمانية عماد العمل التشريعي والرقابي في البرلمان
أكدت ورشة تدريبية أقامها معهد البحرين للتنمية السياسية بالتعاون مع أمانة مجلس الشورى؛ ضمن البرنامج الأساسي لأعضاء مجلس الشورى، أن اللجان البرلمانية تعد عماد العمل التشريعي والرقابي في البرلمان، وأن الهدف من إنشائها هو تقسيم العمل والبحث عن التخصص للقيام بالمهام الملقاة على عاتق البرلمان.

أكدت ورشة تدريبية أقامها معهد البحرين للتنمية السياسية بالتعاون مع أمانة مجلس الشورى؛ ضمن البرنامج الأساسي لأعضاء مجلس الشورى، أن اللجان البرلمانية تعد عماد العمل التشريعي والرقابي في البرلمان، وأن الهدف من إنشائها هو تقسيم العمل والبحث عن التخصص للقيام بالمهام الملقاة على عاتق البرلمان.


جاء ذلك، خلال ورشة عمل بعنوان "دور اللجان البرلمانية"، يوم أمس الأربعاء9 في مقر مجلس الشورى، وقدمها الدكتور أحمد فرحان محام مجاز أمام محكمة التمييز والمحكمة الدستورية، ومحاضر ومدرب معتمد في القانون العام؛ الذي أكد أن نجاح جهود اللجان البرلمانية في العملية التشريعية، يتطلب أن يكون أعضاء اللجان البرلمانية على قدر من المسؤولية لإقرار القوانين، والاستعانة برجال القانون والمتخصصين والفنيين البارزين عند إصدارها، إضافة إلى ضرورة التركيز على فلسفة التشريع والغاية المنشودة منه، وإسناد عملية صياغة التشريعات للمتخصصين من الخبراء والمستشارين داخل اللجنة.


وأشار د. فرحان إلى أن الهدف من إنشاء اللجان البرلمانية هو تقسيم العمل والبحث عن التخصص للقيام بالمهام الملقاة على عاتق البرلمان، منوهًا إلى أن اللجان تنقسم إلى لجان دائمة ولجان مؤقتة، ويتم تحديد تقسيم اللجان واختصاصاتها بناء على اللائحة الداخلية للبرلمان.


وأضاف د. فرحان أن اللجان تعد عنصرا أساسيا لا غنى عنه في العمل البرلماني، والاشتراك في إحدها من واجبات العضو الأساسية وفقًا لنص المادة (23) من اللائحة الداخلية لمجلس الشورى، حيث تقوم هذه اللجان بوظيفة مهمة وتبعد المجلس عن الدخول في النقاشات التفصيلية والاتصال بمؤسسات الدولة الرسمية وغير الرسمية، إذ أن الأصل ألا يبحث موضوع داخل المجلس قبل عرضه على أحد لجان المجلس النوعية وتقديم تقرير بشأنه.


ورأى د. فرحان أن حجم اللجان شرط أساسي من شروط فاعليتها، معتبرًا أن أكثرية اللجان الفعالة هي التي عدد أعضائها قليلًا نسبيًا، إذ كلما قل عدد الأعضاء في اللجان كانت القدرة أكبر على التوصل إلى اتفاق عند إعداد التقارير والتحقيقات، فتكون القرارات عندئذ متخذة على أساس الإجماع، وهو ما يؤثر بدوره على قرار المجلس.


وأكد الدكتور أحمد فرحان في ختام الورشة ضرورة إيجاد اتصال فعال بين اللجان البرلمانية مع بعضها البعض واللجان في البرلمانات الأخرى للاستفادة من الخبرات المتصلة بالموضوع المطروح وتشجيع تبادل المعلومات.

مواد ذات صلة