25 يونيو 2019
في ورشة عمل "اعداد البحوث والدراسات البرلمانية" .. "التنمية السياسية" يُدرب المشاركين على مهارات اعداد البحوث البرلمانية
بهدف اكساب المشاركين المعارف والمهارات الخاصة بإعداد البحوث البرلمانية، وتنمية قدراتهم لمواكبة الأعباء المستجدة والمشاركة في تطوير الأداء البرلماني، نظم معهد البحرين للتنمية السياسية على مدى يومي 24 – 25يونيو 2019 ورشة عمل لموظفي الأمانة العامة بمجلسي الشورى والنواب ووزارة شئون مجلسي الشورى والنواب، بعنوان "اعداد البحوث والدراسات البرلمانية"، وذلك بمقر المعهد في أم الحصم.

بهدف اكساب المشاركين المعارف والمهارات الخاصة بإعداد البحوث البرلمانية، وتنمية قدراتهم لمواكبة الأعباء المستجدة والمشاركة في تطوير الأداء البرلماني، نظم معهد البحرين للتنمية السياسية على مدى يومي 24 – 25يونيو 2019 ورشة عمل لموظفي الأمانة العامة بمجلسي الشورى والنواب ووزارة شئون مجلسي الشورى والنواب، بعنوان "اعداد البحوث والدراسات البرلمانية"، وذلك بمقر المعهد في أم الحصم.


خلال الدورة تناول المحاضر الدكتور بهاء الدين مكاوي أستاذ علم الاجتماع المشارك رئيس قسم العلوم السياسية بجامعة العلوم التطبيقية؛ تعريف وشروط البحث البرلماني وماهية الباحث البرلماني وأدواته، إضافة الى أنواع البحوث البرلمانية، وأسس الخطة البحثية وأنواعها ومراحلها، كما قدم العديد من التطبيقات العملية لتدريب المشاركين.


وأوضح د. مكاوي أن البحوث البرلماني هو عملية استقصاء علمي دقيق في قضايا أو مشكلات تفرض وجودها الآني على ساحة العمل السياسي، ويتم البحث فيها بمنهجية تجمع بين الدقة في التحليل والسرعة في الانجاز والسهولة في العرض.


وأشار د. مكاوي إلى أنه من الضروري توافر عدة شروط في الباحث البرلماني، أبرزها توافر مهارات الاتصال سواء المكتوبة أو الشفهية، إضافة إلى المهارات البحثية، وفهم كيفية عمل البرلمان، والمعرفة السياسية الجيدة، خاصة في المجالات المتعلقة بعمل البرلمان.


ونوه المحاضر إلى أن الباحث البرلماني الجيد يتميز بعدة صفات من بينها الذكاء والقدرة على استخلاص النتائج السليمة، وتوفر الرغبة الشخصية في البحث والتقصي، والاطلاع الواسع والمتعمق، والتفكير المنطقي، واحترام الوقت، إلى جانب الصبر والكد والمثابرة وسعة الأفق، والتمتع بالحياد وعدم التعصب، والتحلي بالأمانة العلمية وحب الاستطلاع والتشوق للمعرفة والمبادرة.


وأكد د. مكاوي أن القيام بوظائف البرلمانات يتطلب معلومات كافية وصحيحة وقدرات تحليلية كبيرة وإلمام بكل الجوانب المتعلقة بكل السياسات العامة، وهنا تبرز أهمية البحوث البرلمانية الموضوعية والواقعية والمتوازنة والشاملة، التي تمكن البرلمانيين من فهم اشمل للواقع بما يجعلهم قادرين على اتخاذ الموقف الصحيح من القضايا المطروحة، وأن مجالات البحث البرلماني تغطي كافة المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية، لافتًا إلى أن أبرز أنواع البحوث البرلمانية تشمل تحليل السياسات العامة، وتقدير الموقف، وتقييم الحالة.

روابط ذات صلة