23 يناير 2021
"التنمية السياسية" ينظم ورشة "التواصل مع المواطنين" لأعضاء المجالس البلدية وأمانة العاصمة  
اختتم معهد البحرين للتنمية السياسية، فعاليات الورشة الالكترونية "التواصل مع المواطنين"؛ قدمتها الأستاذة أشواق بوعلي استشاري التدريب والاتصال الجماهيري والمؤسسي؛ ضمن برنامج "مهارات بلدية"، والذي يستهدف أعضاء المجالس البلدية وأعضاء أمانة العاصمة، بهدف تمكين أعضاء البلديات من ممارسة دورهم الاجتماعي والخدمي بالشكل الذي يساهم في الارتقاء بالأوضاع الخدمية والاجتماعية في المملكة.

اختتم معهد البحرين للتنمية السياسية، فعاليات الورشة الالكترونية "التواصل مع المواطنين"؛ قدمتها الأستاذة أشواق بوعلي استشاري التدريب والاتصال الجماهيري والمؤسسي؛ ضمن برنامج "مهارات بلدية"، والذي يستهدف أعضاء المجالس البلدية وأعضاء أمانة العاصمة، بهدف تمكين أعضاء البلديات من ممارسة دورهم الاجتماعي والخدمي بالشكل الذي يساهم في الارتقاء بالأوضاع الخدمية والاجتماعية في المملكة.


وشملت الورشة مجموعة من المحاور؛ وهي العناصر الأساسية للتواصل (الرسالة، والمتلقي، والمستقبل، وقناة التواصل)، ودور مكاتب أعضاء المجالس البلدية في التواصل مع المواطنين، وأخيرًا الآليات والمناهج المساعدة للأعضاء لتعميق التواصل مع المواطنين.


وخلال الورشة أكدت بوعلي أن ٨٥٪ من تحقيق النجاح المهني يعزى إلى مهارات الاتصال والتواصل بينما ١٥٪ فقط إلى مهارات العمل، مؤكدة إلى أن هذه المهارات تعزز من المواءمة والتقريب بين وجهات النظر والمفاهيم والأفكار وتوحيد أساليب العمل، وتسهّل من عملية الحصول على المعلومات والبيانات المطلوبة وتحويلها إلى مراكز اتخاذ القرار، كما أنها تعزز من إكساب الفرد لمهارات مهمة كالاستماع إلى الطرف الآخر بمصداقية وحيادية مما يجعله مؤثرًا وقائدًا ناجحا إضافة إلى أنها تقلل من الخلافات وتعزز من الصداقات إذ أن سوء الاتصال يؤدي إلى خلافات وسوء فهم بين العضو البلدي وأهالي دائرته.  


كما استعرضت خلال الورشة نموذج الاتصال البشري وهي (المرسل، والمستقبل، والرسالة، وقناة الاتصال والتغذية والمراجعة)، حيث أكدت أن هذه العناصر تكمل بعضها البعض أثناء عملية الاتصال الإيجابي بين العضو البلدي وأهالي الدائرة، فإذا فقدت عنصرًا من هذه العناصر تأثرت بقية العناصر بشكل سلبي وواضح.  


كما تطرقت بوعلي إلى أهم المعايير في تقديم الخدمة للمواطنين؛ والتي تتمثل في جودة الخدمة، ومراعاة طبيعة الناس حيث تلعب المتغيرات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية دورًا كبيرًا في تحديد العلاقة والتعامل مع الناس، وكذلك القدرة على الرد على استفسارات الناس بكل شفافية ووضوح، والالتزام بالوعود دون تأخير، والسعي إلى حل مشكلات أهالي الدائرة.        


جدير بالذكر أن برنامج مهارات بلدية للمجالس البلدية، والذي أطلقه معهد البحرين للتنمية السياسية يسعى إلى تحقيق التمكين لأعضاء المجالس البلدية وأمانة العاصمة، وتطوير مهاراتهم وقدراتهم في مجال تقديم الخدمات الاجتماعية، ورفع المهارات الاتصالية لعضو المجلس البلدي مع ناخبيه، تطوير علاقة عضو المجلس البلدي وعضو أمانة العاصمة مع مؤسسات المجتمع المدني.  

روابط ذات صلة