27 ابريل 2021
في أولى فعاليات برنامج الوعي السياسي٣ لـ " التنمية السياسية".. المؤيد: برامج المجلس الأعلى للمرأة مستمرة رغم تداعيات جائحة كورونا
أكد مستشار شؤون الأمانة العامة للمجلس الأعلى للمرأة، عز الدين المؤيد، تواصل برامج ونشاطات المجلس رغم تداعيات جائحة كورونا من خلال استغلال التطبيقات التكنولوجية الحديثة والعمل عن بعد، وبما يحقق تنفيذ مفردات الخطة الوطنية لنهوض المرأة البحرينية وتعزيز حضور المرأة كونها شريكًا أساسيًا في عملية البناء والتنمية التي تعيشها مملكة البحرين.

أكد مستشار شؤون الأمانة العامة للمجلس الأعلى للمرأة، عز الدين المؤيد، تواصل برامج ونشاطات المجلس رغم تداعيات جائحة كورونا من خلال استغلال التطبيقات التكنولوجية الحديثة والعمل عن بعد، وبما يحقق تنفيذ مفردات الخطة الوطنية لنهوض المرأة البحرينية وتعزيز حضور المرأة كونها شريكًا أساسيًا في عملية البناء والتنمية التي تعيشها مملكة البحرين.


جاء ذلك في أولى فعاليات برنامج الوعي السياسي٣؛ الذي ينظمه معهد البحرين للتنمية السياسية، حيث تناول المؤيد عددًا من المحاور الرئيسة مستعرضًا بدايات المشاركة السياسية للمرأة البحرينية، وجهود المجلس الأعلى في دعم مشاركة المرأة، والمرأة البحرينية والاتفاقيات والمنظمات الإقليمية والدولية؛ إضافة إلى عرض نماذج لأبرز ما تحقق على صعيد التشريعات ومشاركة المرأة في مواقع صنع القرار.


وأكد المستشار المؤيد على ما يوليه المجلس من أهمية لملف الاستقرار الأسري الذي يعد أحد المحاور الرئيسية ضمن الخطة الوطنية لنهوض المرأة البحرينية ويرصد العديد من المؤشرات؛ مضيفًا أن مركز دعم المرأة، والذي بدأ بوحدة تلقي الشكاوى عام 2004، يقدم اليوم الكثير من الخدمات والتسهيلات عبر رصد احتياجات المرأة، ومن بينها الاستشارات القانونية والاجتماعية ذات العلاقة بالاستقرار الاسري والتعريف بحقوق المرأة وواجباتها، إلى جانب خدمة الإرشاد والتوجيه وبرامج التوعية والتثقيف المستمرة للمقبلين على الزواج من الجنسين.


وأشار المستشار المؤيد إلى البرامج التوعوية التي يقدمها المجلس في سبيل تنميةالمهارات والقدرات للراغبات في ممارسة الأنشطة الاقتصادية والدخول في مجال ريادة الاعمال، إلى جانب توفير الحاضنات الاقتصادية والمحافظ المالية التي تقدم التسهيلات التمويلية ببعض المميزات والأرباح المكفولة من قبل مؤسسات الدعم والتمويل مثل صندوق العمل (تمكين) وبنك البحرين للتنمية وغيره.


وخلال المحاضرة أشاد المؤيد بالشراكة الاستراتيجية القائمة بين المجلس الأعلى للمرأة ومعهد البحرين للتنمية السياسية، كمؤسسة وطنية متخصصة في التأهيل والتدريب في مجالات تنمية الوعي السياسي، إلى جانب شراكات متعددة مع عدد من المؤسسات الرسمية مثل السلطة التشريعية والسلطة التنفيذية باعتبارهم شركاء وحلفاء معنيين بتنفيذ الخطة الوطنية، منوهاً بمبادرة العديد من مؤسسات القطاع الخاص بانشاء لجان تكافؤ الفرص تحقيقاً لأهداف الخطة الوطنية للنهوض بالمرأة.


جدير بالذكر أن المحاضرة الثانية من برنامج الوعي السياسي ستقام يوم الأحد المقبل بمحاضرة حول "البحوث والدراسات أساس التنمية الشاملة"، ويقدمها الدكتور حمد إبراهيم العبدالله، المدير التنفيذي لمركز البحرين للدراسات الاستراتيجية والدولية والطاقة (دراسات)، حيث أن باب المشاركة لا يزال متاحًا للجمهور عبر التسجيل على الموقع الالكتروني للمعهد (bipd.org).

روابط ذات صلة