11 أكتوبر 2010
نظرا للإقبال الكبير.. التنمية السياسية يعيد تنظيم: ورشة "مراقبة الانتخابات"
قرر معهد البحرين للتنمية السياسية إعادة تنظيم ورشة "مراقبة الانتخابات" نظرا للإقبال الكبير الذي شهدته الورشة التي اختتمت يوم أمس (الأحد)، ضمن استعداداته للاستحقاق الانتخابي في الثالث

قرر معهد البحرين للتنمية السياسية إعادة تنظيم ورشة "مراقبة الانتخابات" نظرا للإقبال الكبير الذي شهدته الورشة التي اختتمت يوم أمس (الأحد)، ضمن استعداداته للاستحقاق الانتخابي في الثالث والعشرين من أكتوبر الجاري.

وقال المدير التنفيذي لمعهد البحرين للتنمية السياسية الدكتور عيسى الخياط؛ أن الورشة شهدت مشاركة كبيرة من قبل مؤسسات المجتمع المدني والمهتمين في الحراك السياسي البحريني، لذلك فقد قرر المعهد إعادة تنظيم هذه الورشة يوم الأربعاء القادم لإتاحة الفرصة أمام أكبر عدد من المواطنين للاستفادة، ما يتيح لهم مشاركة فعالة في الحراك السياسي الذي تشهده مملكة البحرين.

وخلال الأسبوع الماضي قدم المعهد هذه الورشة لثلاث مرات، كان آخرها مساء أمس الأحد التي حضرها أكثر من خمسين مشاركا من مختلف مؤسسات المجتمع المدني البحريني. وقدم الورشة أستاذ التمويل وحوكمة الشركات في جامعة البحرين الدكتور جاسم يوسف العجمي، والمستشار القانوني الدكتور أحمد عبدالله فرحان.

وتم خلال الورشة التي استمرت ثلاثة أيام طرح عدد من المحاور الهامة المتعلقة بالرقابة؛ وتعريف بما جاء في دستور مملكة البحرين من المواد ذات العلاقة بممارسة المواطنين لحقهم في الانتخابات، والقوانين والأنظمة والقرارات التي يجب معرفتها لعلاقتها بعملية الانتخابات، والتعريف بما جاء في قانون مباشرة الحقوق السياسية، التعريف بالأنظمة الانتخابية (النيابية والبلدية)، التعريف بمهام اللجنة العليا للإشراف العام على سلامة انتخاب أعضاء مجلس النواب واللجنة التنفيذية للانتخابات النيابية والبلدية واللجان الإشرافية على سلامة الاستفتاء والانتخاب وأدوار كل منهم، التعريف بأهمية المراقبة - منهجية المراقبة - من يراقب - ما يجب مراقبته، حدود واليات المراقبة، مراحل المراقبة (فترة التأكد من صحة العناوين، فترتي الترشح، الحملات الانتخابية، فترتي الصمت، يومي الاقتراع، عملية الاقتراع، عمليات الفرز، إعلان النتائج، والطعون)، أخلاقيات وسلوكيات المراقبين، الاستعداد لمراقبة يومي الاقتراع وإعلان النتائج، تكوين مجموعات المراقبة، المتطلبات اللوجستية للمراقبة، كيفية تقارير مجموعات المراقبة.

وفي نهاية الورشة قدم المشاركون شكرهم لمعهد البحرين للتنمية السياسية والمحاضرين على الورشة القيمة، والتي ساهمت في تعريفهم بآليات المراقبة ضمن القواعد والقوانين المنظمة لذلك.

وتأتي هذه الورشة ضمن خطة معهد البحرين للتنمية السياسية الخاصة بالانتخابات النيابية والبلدية 2010، وتحقيقا لما ورد في المرسوم الملكي الخاص بشأن إنشاء المعهد في نشر الثقافة الديمقراطية والبرلمانية.

روابط ذات صلة