20 أكتوبر 2010
التنمية السياسية يُعد لدراستين علميتين حول البرامج الانتخابية
شّكل قسم الدراسات والبحوث في معهد البحرين للتنمية السياسية فريق عمل متخصص من الباحثين والخبراء للبدء في إجراء دراستي مقارنة تحليليتين لبرامج المترشحين لانتخابات مجلس النواب والمجالس البلدية في مملكة البحرين للعام 2010.

شّكل قسم الدراسات والبحوث في معهد البحرين للتنمية السياسية فريق عمل متخصص من الباحثين والخبراء للبدء في إجراء دراستي مقارنة تحليليتين لبرامج المترشحين لانتخابات مجلس النواب والمجالس البلدية في مملكة البحرين للعام 2010.

وستشكل هاتان الدراستان حال الانتهاء منهما مادة علمية تحليلية لكافة برامج المترشحين، سواء المنتمين لجمعيات سياسية أو المستقلين، وستكون مرجعا موثقا للباحثين والسياسيين في البحرين والمنطقة العربية.

وفي هذا الصدد قال المدير التنفيذي لمعهد البحرين للتنمية السياسية الدكتور عيسى الخياط، أن المعهد وضع اللمسات الأخيرة للبدء في إجراء الدارستين واللتان من المتوقع أن تستغرقا ستة أشهر، ومن ثم سيتم طبعهما وتوزيعهما على المؤسسات ذات العلاقة في مملكة البحرين وخارجها.

وأضاف الدكتور الخياط أن هاتين الدراستين ستعتمدان على نصوص البرامج وما يسندها من إصدارات ومقابلات وتصريحات صحفية وغيرها للمرشحين، وإجراء المقارنات وتحليل الشعارات والبرامج الانتخابية بصورة علمية، ومن ثم سيخصص جزء منها لوضع التوصيات للارتقاء بالبرامج الانتخابية للمترشحين للمجلس النيابي أو المجالس البلدية في الحملات الانتخابية القادمة.

وأهاب الدكتور الخياط بالجمعيات السياسية والمترشحين المستقلين الذين لم يزودوا المعهد بنسخ من برامجهم الانتخابية وبياناتهم سرعة عمل ذلك لتكون الدراسة شاملة وتغطي كافة البرامج التي طُرحت أثناء الحملة الانتخابية.

واختتم الخياط حديثه بالتذكير أن الفعاليات الخاصة بانتخابات 2010 قد تم الانتهاء منها وفق خطة اعتمدها مجلس أمناء المعهد لهذا الحدث الهام، والتي شملت عدداً من المحاضرات والندوات وورش العمل التي استفاد منها جمهور الناخبين والمترشحين وقادة وفرق عمل الحملات الانتخابية وفرق مراقبة الانتخابات والعاملين في المجال الصحفي و الإعلامي والناشطين السياسيين وأعضاء الجمعيات السياسية ومؤسسات المجتمع المدني والشباب والمرأة ، إضافة إلى محاضرة خاصة عن العملية الانتخابية لفئة الصم، وصفحة توعوية يومية ، وكذلك عمود الثقافة السياسية في الصحف المحلية تتناول مختلف جوانب العملية الانتخابية. 


وإيمانا منه بضرورة مشاركة الشباب في كافة قضاياهم، ودمجهم بصورة أكثر فعالية في القضايا الوطنية الهامة، ضمن إطار عام شامل يتضمن تفعيل ثقافة الحوار وتقبل الرأي الآخر ، باعتبارهم عماد الوطن وأهداف التنمية والإصلاح التي يقودها حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، فقد دشن المعهد مؤخراً بالتعاون مع إذاعة البحرين الشبابية برنامجاً إذاعياً خاصاً بهذه الفئة.

وأكد الدكتور الخياط أن الاستفادة من هذا الفعاليات كانت كبيرة للغاية، حيث عبر المشاركون في مختلف البرامج المقدمة عن تقديرهم للنشاط الذي ظهر فيه المعهد خلال الفترة السابقة، والتي استطاعت أن تسد فراغا كبيراً لدى مختلف فئات المجتمع البحريني.

وأضاف الخياط أن برامج المعهد ستستمر في الفترة القادمة ببرامج وورش عمل ومحاضرات ذات نوعية وجودة عالية، والتي سيعلن عنها قريبا بعد اعتمادها من مجلس أمناء المعهد.                    

روابط ذات صلة