7 يوليو 2010
الرد على زاوية (ننتظر الجواب من المسئول)
لقد تابعت باهتمام بالغ ما ورد في صحيفتكم الغراء في عددها رقم 630 الصادر بتاريخ 6 يوليو 2010، في زاوية "ننتظر الجواب من المسئول" الملاحظات الموجه من مواطن مهتم بالشؤون السياسية إلى رئيس مجلس

حضرة الأخ الفاضل مؤنس محمود المردي المحترم

رئيس تحرير صحيفة البلاد

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته،،
لقد تابعت باهتمام بالغ ما ورد في صحيفتكم الغراء في عددها رقم 630 الصادر بتاريخ 6 يوليو 2010، في زاوية "ننتظر الجواب من المسئول" الملاحظات الموجه من مواطن مهتم بالشؤون السياسية إلى رئيس مجلس أمناء معهد البحرين للتنمية السياسية.

إن نشركم لملاحظة المواطن هو دليل على حرصكم أولا على مصلحة هذا الوطن الغالي، وعلى المعهد و تطوره وتقدمه ليسير وفق الرؤية المبتغاة والأهداف المحددة والدور المرصود له والمفترض أن يضطلع به في مجتمعنا البحريني.

إن مجلس أمناء المعهد والذي تشكل بموجب أمر سيدي حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى رقم (50) لسنة 2009 في 20 نوفمبر 2009م يضم شخصيات بارزة حظيت بثقة القيادة الحكيمة، وهو مجلس طموح يسعى إلى توعية المواطن البحريني بدور المعهد وأهميته على أسس علمية ورصينة . وعليه فقد أقر مجلس الأمناء مؤخراً خطة إستراتيجية للعام 2010 تستهدف كافة أفراد المجتمع البحريني بمختلف مستوياتهم، و تهدف إلى نشر الوعي السياسي بين المواطنين، ودعم التجربة البرلمانية والبلدية، وتعزيز ونشر ثقافة الحوار وتبادل الرأي.

لقد وضع معهد البحرين للتنمية السياسية خططاً وبرامج عمل تتناسب مع الحراك السياسي الكبير التي تمر به مملكة البحرين، حيث ارتكزت الخطة على ثلاثة مستويات؛ قصيرة ومتوسطة و أخرى طويلة المدى، كلٌ منها حسب ما يوازيها من حراك.

ولهذا فإن الإدارة التنفيذية ملتزمة تماما بخطة عمل المعهد بعد اعتمادها من قبل مجلس الأمناء، والتي تتضمن في مرحلتها الأولى تنفيذ مجموعة من البرامج والندوات وورش العمل المرتبطة بالانتخابات النيابية والبلدية المزمع إجراءها في الربع الأخير من العام الجاري لكونها الحدث الأكبر والأكثر أهمية في الفترة الحالية. و هذا ما يفسر تركيزنا خلال الفترة الحالية على تنظيم الفعاليات ذات الصلة بشؤون الانتخابات.

لقد نظم المعهد عدد من الأنشطة وورش العمل التي تركز على جوانب الثقافة السياسية و النظرية والعملية المتعلقة أساسا بالانتخابات النيابية والبلدية ،هادفة جميعها إلى تأهيل كافة العناصر المكونة للعملية الانتخابية، للارتقاء بمدخلات و مخرجات الحملات الانتخابية إلى مستويات أفضل مما سيعكس بلا شك الصورة الحقيقية للجو الديمقراطي الذي تعيشه مملكة البحرين في عهد حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى.

لقد أقيمت كل تلك الفعاليات بمشاركة واسعة من نشطاء سياسيين وعاملين في المجال الانتخابي وإعلاميين متخصصين، وتم الإعلان عن تلك الفعاليات في وسائل الإعلام المحلية المختلفة ، وكانت المشاركة متاحة للجميع كمؤسسات المجتمع المدني أو الأفراد.

 أما بالنسبة إلى الخطط متوسطة وطويلة المدى فإنها تهدف في مجملها إلى تحقيق الأهداف المرسومة للمعهد كما وردت في المرسوم الملكي الخاص لإنشائه، والتي ترتكز على الاستثمار في تنمية الإنسان البحريني باعتباره المحور الرئيس والأساس للتنمية الشاملة حسب الرؤية الملكية للمشروع الإصلاحي.

وتتضمن الخطط المستقبلية مجموعة من الأنشطة والبرامج والتي ستستهدف جميع الفئات المهتمة بالشأن السياسي بالإضافة إلى فئة الشباب والمرأة؛ وتشمل البرامج إقامة الندوات وورش العمل والمحاضرات والزيارات الخارجية، وعمل البحوث الميدانية والدراسات، التي ستصب في تحقيق الأهداف التي أنشئ المعهد لأجلها، وستعمل على دعم وتنمية المهارات الإستراتيجية لأبناء البحرين بكافة شرائحه، وستساهم في تدريب المنتسبين لمؤسسات المجتمع المدني وأعضاء مجلسي الشورى والنواب والمجالس البلدية والقطاعات الشبابية وكافة المؤسسات الحكومية.

وبما أن الفرصة قد أتيحت لنا عبر صحيفتكم الغراء، فإننا نأمل أن نحصل على التعاون الإيجابي المنشود من جميع الأطراف ذات العلاقة، وهو ما سيمكن المعهد حتماً من النهوض بخططه وإستراتيجياته في القريب المنظور، وليستمر أثر ذلك على المدى البعيد المأمول . وما ذلك إلا لأننا نرى بأن المعهد والأطراف الأخرى ذات العلاقة يشكلون جميعهم حلقة متكاملة ومترابطة لا يمكن الفصل بينهم.

إن وسائل الإعلام المحلية - بما فيها صحيفتكم الغراء والتي تعد إحدى أهم أركان الإعلام المحلي إلى جانب زميلاتها من الصحف المحلية - هي واحدة من تلك الجهات التي نأمل بالتعاون معها، لنحقق سوياً الرغبة والرؤية الملكية الحكيمة السامية لسيدي حضرة صاحب الجلالة العاهل المفدى، والتي بفضلها تم إنشاء هذا المعهد ليقوم بالدور المناط به مثلما أراد جلالته أن يكون ، وذلك بتجانس وتضافر جهودنا جميعاً.

 شاكرا ومقدرا لكم و للمواطن الغيور الاهتمام و المبادرة بالاستفسار عن أحوال المعهد وأوضاعه.
وتفضوا بقبول وافر التحية والاحترام،،،

نبيل بن يعقوب الحمر
رئيس مجلس الأمناء
 

روابط ذات صلة