22 مارس 2010
تبدأ بندوة لمشاركة السياسية في 2010 .. الخياط: معهد التنمية السياسية يعلن عن إطلاق ندوات الثقافة السياسية
أعلن معهد البحرين للتنمية السياسية عن إطلاق أولى برامجه والمتمثلة في ندوات الثقافة السياسية تحت رعاية رئيس مجلس أمناء المعهد سعادة الأستاذ نبيل بن يعقوب الحمر، اعتباراً من يوم غد الثلاثاء (23

أعلن معهد البحرين للتنمية السياسية عن إطلاق أولى برامجه والمتمثلة في ندوات الثقافة السياسية تحت رعاية رئيس مجلس أمناء المعهد سعادة الأستاذ نبيل بن يعقوب الحمر، اعتباراً من يوم غد الثلاثاء (23 مارس 2010).

وسينطلق هذا البرنامج – وهو واحد من بين برامج أخرى تتضمنها خطة المعهد للفترة القادمة و سيعلن المعهد عنها قريباً.و ستكون الندوة الأولى بعنوان: "المشاركة السياسية 2010"، وسيتحدث فيها كل من سعادة عضو مجلس الشورى المحامية دلال الزايد، وعضو هيئة التدريس بجامعة البحرين الأستاذ الدكتور باقر النجار. وستقام هذه الندوة عند تمام الثامنة من مساء يوم غد الثلاثاء بفندق إليت جراند في ضاحية السيف.

وفي هذا الصدد، أشاد المدير التنفيذي لمعهد البحرين للتنمية السياسية الدكتور عيسى الخياط بالدور الكبير الذي يقوم به رئيس وأعضاء مجلس أمناء المعهد. وقال: "يهدف برنامج ندوات الثقافة السياسية إلى تعميق الوعي السياسي والاجتماعي والثقافي حول مختلف أبعاد انتخابات 2010، نظراً لما تشكله هذه الانتخابات من أهمية سياسية ووطنية على صعيد إرساء الديمقراطية في مملكة البحرين. فضلاً عن أنها ستعمل على تحقيق الأهداف الحيوية للمعهد وإبرازها للمجتمع، والتي تتمثل في نشر ثقافة الديمقراطية وتعزيز مفاهيم المشاركة السياسية والمواطنة وتكريس دور المجتمع المدني".

وأوضح بأنه روعي في هذا البرنامج معالجة القضايا التي تتعلق بالانتخابات من حيث برامجها والتزاماتها وشكلها القانوني ومشاركتها وقطاعاتها، إضافة إلى إعطاء مؤسسات المجتمع المدني والشباب وقطاع الأعمال والمرأة أهمية وحضوراً في هذا البرنامج، وتوسيع باب المشاركة بإعطاء الفرصة للعاملين بالسياسية والثقافة والإعلام والقانون والمرأة والعمل النيابي و البلدي وغيرهم، والعمل على دراسة إيجابيات المشاركة السياسية، وتكريس العمل الديمقراطي في صورته الشاملة وفي سياقه الاجتماعي والسياسي.

كما أنه من المقرر أن يتضمن برنامج الثقافة السياسية عناوين عريضة لندوات من المقرر عقدها مستقبلاً، ومنها على سبيل المثال لا الحصر: دور مؤسسات المجتمع المدني ودور وسائل الإعلام في الانتخابات المقبلة، وندوة أخرى تناقش أهمية تقديم المرشحين برامج انتخابية تنطلق من الواقع و تحسينه المستمر و تحقيق الطموحات ، وتسليط الضوء على ثقافة التسامح والحوار، وإبراز دور التعليم في ترسيخ الديمقراطية، وغيرها من العناوين الأخرى.

ودعا الدكتور الخياط في ختام تصريحه جميع ذوي الاهتمام والمواطنين على وجه العموم لحضور فعاليات هذا البرنامج ، والذي يأتي في وقت يتزامن فيه مع قرب موعد الانتخابات النيابية والبلدية، مشيراً إلى أن تفاعل الجمهور مع البرامج المطروحة سيمكن المعهد من النهوض بمهامه التي أنشئ من أجلها، فضلاً عما يشكله ذلك من إنجاح ودعم كبيرين لخطى المعهد التطويرية.
 
                    

روابط ذات صلة