17 أغسطس 2010
التنمية السياسية يدشن المرحلة الثانية من برنامج انتخابات 2010
يدشن معهد البحرين للتنمية السياسية يوم السبت المقبل المرحلة الثانية من برنامج الانتخابات النيابية والبلدية، والتي ستبدأ بمحاضرة للوزير المغربي السابق والرئيس الحالي لمركز الشروق للديمقراطية والإعلام وحقوق الإنسان الأستاذ محمد أوجار.

يدشن معهد البحرين للتنمية السياسية يوم السبت المقبل المرحلة الثانية من برنامج الانتخابات النيابية والبلدية، والتي ستبدأ بمحاضرة للوزير المغربي السابق والرئيس الحالي لمركز الشروق للديمقراطية والإعلام وحقوق الإنسان الأستاذ محمد أوجار.

وقال المدير التنفيذي لمعهد البحرين للتنمية السياسية عيسى الخياط: "جوهر أنشطتنا متعددة الجوانب هذا العام ويتركز في برنامج الانتخابات النيابية والبلدية؛ وهو برنامج توعوي شامل خاص بالانتخابات يشتمل ورش عمل تخصصية وندوات تثقيفية تهدف إلى إحداث تغيير نوعي في مدخلات الحملات الانتخابية سواء فيما يتعلق بمواصفات المرشح أو خيارات الناخب وحسن أداء كل منهما لدوره".

وبين الخياط أن القسم الأول من البرنامج ركز على الارتقاء بالمواصفات الشخصية والسياسية والتنظيمية للمرشحين، وأخذ جانب التدريب التوعوي للمرشحين وقادة حملاتهم الانتخابية الجانب الأهم، كما تناولت ورش العمل مواضيع متعددة مثل؛ كيفية إعداد البرنامج الانتخابي الناجح، وأساليب وفنون التواصل مع جماهير الناخبين، وأشكال التغطية الإعلامية للانتخابات.

وأكد الخياط أن التدريب أولى اهتماما خاصا لتوظيف التكنولوجيات المتقدمة في الحملات الانتخابية بما يتيح تفاعلا أسرع وأعمق بين المرشح وناخبيه، كما تناولت ورش العمل جانب الثقافة القانونية وإتقان أساليب العمل الانتخابي في مراعاتها للنظم والقوانين وتجنب الوقوع في مخالفات أو الجرائم الانتخابية، كما تطرقت الورش إلى التوعية بالنظام الدستوري والإداري اللذين في إطارهما تجري العمليات الانتخابية في مملكة البحرين.


وحرص المعهد في تنفيذ القسم الأول من برنامجه الذي اكتمل تنفيذه في الأسبوع الأول من أغسطس على دعوة خبراء ومختصين في مجال الانتخابات وممن خاضوا تجارب حملات انتخابية شهد لها بحسن التنظيم والأداء في بلدان عربية شقيقة مختلفة.


وتطرق الدكتور الخياط للقسم الثاني من البرنامج والذي سيركز على العنصر الأهم في العمليات الانتخابية، وهو الناخب الذي سيعتمد على اختيار نوعية أعضاء المجلس النيابي والمجالس البلدية، وبالتالي أداؤها وأثرها في عملية التنمية المستدامة للمملكة بكل أبعادها الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية..، وهنا أيضا سيستضيف المعهد أعلاما لها مكانتها الرفيعة على المستويين الرسمي أو الشعبي في نشر التنمية السياسية وثقافة الديمقراطية وحقوق الإنسان في العالم العربي، وكذلك في الهيئات الدولية ذات العلاقة.


وحول المرحلة الثانية من برنامج الانتخابات النيابية والبلدية؛ قال الدكتور عيسى الخياط أن "الوعي السياسي أحد أرقى أشكال الوعي واعقدها تركيبا، وللوعي السياسي دور هام في إجبار المرشحين على احترام آراء ناخبيهم والتقدم ببرامج وخطب مسؤولة تخاطب الناخب كمواطن بحريني على مستوى الوطن كله، لا كطالب خدمات على المستوى الشخصي أو الدائرة، وعليه فإن (الوعي السياسي واختيارات الناخب) سيكون موضوع الندوة الأولى في المرحلة الثانية، وسيقدمها الشخصية المغربية البارزة في مجال حقوق الإنسان والتنمية السياسية الوزير السابق لحقوق الإنسان في المملكة المغربية والرئيس الحالي لمركز الشروق للديمقراطية والإعلام وحقوق الإنسان الأستاذ محمد أوجار في ندوة قيمة يلقيها في قاعة فندق كراون بلازا في التاسعة من مساء يوم السبت 21 أغسطس 2010م.


وسيتبعها مساء السبت التالي  ندوة رمضانية موجهه للمرأة الناخبة باعتبارها عنصرا حيوي ومؤثر في مسار ونتاج العملية الانتخابية، تقدمها الدكتورة بدرية العوضي من دولة الكويت وستكون بعنوان "دور المرأة في المشاركة السياسية"، وفي 22 سبتمبر ستعقد ندوة تستهدف قطاع الشباب الحيوي الذي يحمل حاضر ومستقبل تطور البلاد، وسيتحدث فيها النائب في مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم وستكون بعنوان "دور الناخبين الشباب في الانتخابات النيابية". وفي 6 أكتوبر 2010 ، يقدم الوزير السابق للشباب وعضو مجلس الأمناء السابق لمعهد البحرين للتنمية السياسية والعضو الحالي في مجلس الأعيان الأردني الأستاذ طاهر حكمت ندوة بعنوان "الانتخابات والتحالفات السياسية".

ولفت الخياط الأنظار إلى أن  ورش العمل السابقة قد جرت لأعداد محددة من المستفيدين وبتسجيل مسبق لها، أما الندوات والمحاضرات التي تستهدف الناخب في الأساس ستكون مفتوحة لجميع المواطنين، لذت أهاب الدكتور الخياط بالجميع الحضور والاستفادة من البرنامج. 
 
                   

روابط ذات صلة