4 يناير 2011
استعرض تشكيلة لجان الصداقة مكتب «الشورى» يبحث التعاون مع «التنمية السياسية» والـ «UNDP»
استعرضت هيئة مكتب مجلس الشورى في اجتماعها ظهر أمس (الإثنين) برئاسة رئيس المجلس علي الصالح بنود اتفاقية التعاون مع معهد البحرين للتنمية السياسية

استعرضت هيئة مكتب مجلس الشورى في اجتماعها ظهر أمس (الإثنين) برئاسة رئيس المجلس علي الصالح بنود اتفاقية التعاون مع معهد البحرين للتنمية السياسية المزمع توقيعها في وقت قريب.
 

وأشاد أعضاء مكتب المجلس بالتعاون القائم بين مجلس الشورى ومعهد البحرين للتنمية السياسية، مؤكدين أن نجاح هذا التعاون يمثل مكسباً إضافياً يحققه الجانبان في ظل سعيهما المتواصل لكسب الخبرات والتأهيل في مجال التنمية السياسية، وثمّنوا دور المعهد في تنمية الوعي السياسي في البحرين والسعي إلى تطوير الممارسات الديمقراطية التي تساهم في إثراء العملية السياسية بما يعزز حجم المشاركة الشعبية الواعية في صنع القرار.

كما استعرض مكتب المجلس المذكرة المرفوعة إلى الصالح من الأمين العام للمجلس عبدالجليل الطريف بشأن رغبة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) في انتداب أحد مستشاريه للاجتماع مع رؤساء اللجان في المجلس للتباحث بشأن عدد من البرامج التطويرية المتعلقة بالعمل البرلماني.وأكد أعضاء مكتب المجلس أهمية التعاون مع الجهات التي تدعم وترسخ أسس الديمقراطية وتطوع مجالات التقنية الحديثة من أجل خدمة أهداف السلطة التشريعية التي تسعى إلى خدمة الوطن والمواطن والوصول بهما إلى أعلى المستويات، لافتين إلى أن السلطة التشريعية تدعم كل الخطوات التي تسعى إلى رفع كفاءة أعضاء السلطة التشريعية وموظفي الأمانات العامة التابعة لها من أجل مساندة ما يقوم به أعضاء السلطة التشريعية من مهام تشريعية ورقابية، ومشيدين بما يقدمه البرنامج الإنمائي من مساهمات لدول العالم كافة من أجل بناء قدراتها في مجال التنمية المستدامة التي تستند على العنصر البشري المؤهل.

بعدها أكد أعضاء مكتب المجلس خلال بحثهم تشكيل لجان الصداقة بين المجلس والدول الشقيقة والصديقة، الدور الكبير الذي تلعبه لجان الصداقة في مد جسور التعاون والتباحث بشأن القضايا والمستجدات المشتركة وإسهاماتها في تعزيز روابط الصداقة والتعريف بدور البحرين على مختلف المجالات عمومًا والمجال البرلماني خصوصًا، وأكدوا أن مجلس الشورى يسعى لخلق تعاون دائم مع المجالس التشريعية الشقيقة والصديقة لبناء علاقات تنسيق وتعاون حول القضايا الإقليمية والدولية في المحافل البرلمانية.

كما استعرض مكتب مجلس الشورى الرسالة الواردة من رئيس مجلس النواب رئيس اللجنة التنفيذية للشعبة البرلمانية خليفة الظهراني والمرفق بها خطاب الأمين العام للاتحاد البرلماني الدولي المتضمن جدول الأعمال المبدئي وخطاب دعوة لمشاركة العضو عائشة سالم مبارك في الدورة الاستثنائية للجنة التنسيقية للبرلمانات التي ستعقد في مقر الاتحاد في جنيف يومي 15 و16 فبراير المقبل.

وقبل نهاية الاجتماع، بحث مكتب مجلس الشورى مشروع جدول أعمال الجلسة المقبلة للمجلس، حيث تقرر مواصلة بحث مشروع قانون بإصدار قانون الطفل، وفي هذا الصدد أكد الأعضاء أهمية إصدار القانون بما يتواكب مع التشريعات والاتفاقيات والمبادئ والأسس التي تقنن أساليب رعاية الطفولة بمنظور علمي وبما يتفق مع الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، مشيرين إلى أن حقوق الطفل من الثوابت الوطنية كون الاهتمام بالطفولة مقياسًا لتقدم الأمم والشعوب.                    

روابط ذات صلة