10 مارس 2011
ثمن رعاية الشيخ ناصر للمؤتمر.. الدكتور الخياط: "التنمية السياسية" على استعداد للمشاركة الفعالة في "حوار الشباب"
أشاد معهد البحرين للتنمية السياسية بالمبادرة الكريمة التي رعاها سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة تحت عنوان "صوت الشباب"، والتي شارك فيها عدد كبير من أبناء البحرين أمس الأول. وأعرب المعهد عن دعمه لقرارات مؤتمر الحوار الشبابي العام الذي انعقد تحت شعار "صوت الشباب"، وما تمخض عنه من توصيات هامة ستساهم في تفعيل مشاركة الشباب البحريني في عملية صنع القرار، وجعلهم أحد عناصر البناء والتنمية في الوطن.

أشاد معهد البحرين للتنمية السياسية بالمبادرة الكريمة التي رعاها سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة تحت عنوان "صوت الشباب"، والتي شارك فيها عدد كبير من أبناء البحرين أمس الأول.

وأعرب المعهد عن دعمه لقرارات مؤتمر الحوار الشبابي العام الذي انعقد تحت شعار "صوت الشباب"، وما تمخض عنه من توصيات هامة ستساهم في تفعيل مشاركة الشباب البحريني في عملية صنع القرار، وجعلهم أحد عناصر البناء والتنمية في الوطن.

وقال المدير التنفيذي لمعهد البحرين للتنمية السياسية الدكتور عيسى الخياط؛ أن مبادرة صاحب السمو الشيخ ناصر نابعة من إيمانه العميق بالدور الكبير والفعال الذي يمكن أن يقوم به الشباب تحقيقا لرؤية صاحب الجلالة الملك المفدى في التفعيل الحقيقي للإمكانيات والطاقات الكبيرة التي يمتلكها الشباب البحريني، والتي يمكن توجيهها بصورة علمية لتكون رافدا هاما وقوية من روافد العمل الوطني على مستوى مملكة البحرين.

وأضاف الدكتور الخياط أن معهد البحرين للتنمية السياسية على استعداد تام ليضع كل إمكانياته في صالح تحقيق أهداف المؤتمر، على اعتبار الشباب أحد الشرائح المستهدفة من عمله حسب ما ورد في المرسوم الملكي الخاص بإنشاء المعهد.

ونوه الدكتور الخياط إلى أن معهد عمل ومنذ إنشاءه على تقديم عدد من الدورات وورش العمل لفئة الشباب حسب الخطط والبرامج التي أقرها مجلس الأمناء، وقد عمل المعهد على رفع المستوى السياسي لشباب البحرين وتحقيق مشاركة فاعلة وحقيقية في العمل الوطني، واستطاع تشكيل قاعدة هامة من الشباب البحريني القادر على إدارة الحوار والتفاعل الايجابي مع قضايا الوطن، من خلال برامجه المختلفة الممتدة على مدار العام، إضافة برنامج إذاعي أسبوعي يرتكز على تنمية مفاهيم الحوار بين الشباب، والذي لاقى نجاحا كبيرة على مستوى البحرين.

وأشار الدكتور الخياط إلى استعداد المعهد التام للمشاركة الفاعلة في تحقيق توصيات المؤتمر،خصوصا ما يتعلق بمحور مشاركة الشباب في اتخاذ القرار، وهو المحور الذي يضمن مشاركة الشباب في صنع القرار واتاحة المجال لهم للتعبير عن مطالبهم ووجهات نظرهم.

وثمن الدكتور الخياط دعوة المؤتمر للمعهد بإبداء مزيد من الاعتناء بالشباب ومساهمتهم في زيادة الوعي الحقوقي والسياسي، وأعرب عن استعداد المعهد ليكون مساهما حقيقيا في إدارة الحوار الشبابي في المرحلة المقبلة، مؤكدا على أن الحوار الفعال يجب أن يشمل كل شباب البحرين بمختلف مناطقهم وتوجهاتهم، معربا عن ثقته في قدرة الشباب البحرين على تجاوز الظروف الطارئة التي تمر به المملكة بقوة وأكبر وإصرار على مواصلة عملية البناء والتطوير الحقيقي للديمقراطية، ومواصلة المساهمة في المشروع الإصلاحي لجلالة الملك المفدى حفظه الله.

واختتم الدكتور الخياط حديثه بتوجيه الدعوة للشباب لتقديم مرئياتهم للحوار وكيفية خلق وعي حقيقي للمفاهيم السياسية، وكيفية تحقيق مشاركة حقيقية وفعالة في الحراك السياسي النشط لمملكة البحرين.
 
                   

روابط ذات صلة