28 ابريل 2011
تحت عنوان "المواطنة الحقة وثوابت التعايش" التنمية السياسية يعلن عن مسابقة الكتابة الصحافية
من منطلق تحفيز الشباب البحريني وتعميق روح الولاء والمواطنة وتأكيد الانتماء للوطن وللقيادة الرشيدة، أطلق معهد البحرين للتنمية السياسية مسابقة عامة في الكتابة الصحافية بعنوان "المواطنة الحقه وثوابت التعايش".

من منطلق تحفيز الشباب البحريني وتعميق روح الولاء والمواطنة وتأكيد الانتماء للوطن وللقيادة الرشيدة، أطلق معهد البحرين للتنمية السياسية مسابقة عامة في الكتابة الصحافية بعنوان "المواطنة الحقه وثوابت التعايش".

وتهدف المسابقة إلى توفير بيئة للتعبير الحر عن معان أصيلة في الثقافة الوطنية القائمة على التآلف وقوة اللحمة الوطنية والتعايش والتسامح بين مكونات المجتمع البحريني.

وقال المدير التنفيذي لمعهد البحرين للتنمية السياسية الدكتور عيسى الخياط أن المسابقة تهدف إلى تعميق معاني الانتماء للوطن، وتأكيد روح الولاء للقيادة الرشيدة وأهمية اللحمة الوطنية، ومحاربة النعرات الطائفية والمذهبية والعرقية التي تمزق المجتمع.

وأضاف الدكتور الخياط أن المسابقة تهدف أيضا إلى حث الطاقات الكامنة لدى شباب مملكة البحرين للتعبير عن حبهم لوطنهم، ورفضهم لأي مساس بثوابته الوطنية، إضافة إلى الكشف عن المواهب الصحافية بين الشباب البحريني، وتنمية قدراتهم، وتحفيزها للإبداع .

وشرح الدكتور الخياط الشروط العامة للراغبين في الاشتراك بالمسابقة من الجنسين وهي؛ أن يكون بحرينياً ويتراوح عمره بين 18 إلى 35 عاما، وألا يكون منتسباً لأية جهة إعلامية محلية أو خارجية سواء بالدوام الكلي أو الجزئي، أن تكون الفكرة الرئيسية للمقال حول موضوع المسابقة وهو "البحرين.. المواطنة الحقه وثوابت التعايش".

وواصل الخياط؛ كما يشترط في المقال المكتوب أن يكون باللغة الفصحى مع الالتزام بقواعد اللغة العربية، وأن لا يقل المقال عن 500 كلمة، ولا يزيد عن 700 كلمة، وغير منشور في أية وسيلة نشر أخرى.

وأضاف الدكتور عيسى الخياط أن المعهد قد خصص جوائز قيمة للفائزين في المراكز الثلاث الأولى 2250 دينار، إضافة إلى سبعة جائزة قيمة كل منها 200 دينار تمنح لأصحاب المراكز من 4 – 10.


وأوضح الدكتور الخياط أنه قد تم تشكيل لجنة التحكيم في المسابقة من عدد من الصحافيين والأكاديميين البحرينين ذو الخبرة في المجال الإعلامي.

وحدد الدكتور الخياط الموعد النهائي لتلقى المشاركات في المسابقة في الثلاثين من مايو المقبل، على أن تسلم الأعمال في مقر المعهد الكائن بشارع أم شعوم بمنطقة أم الحصم.


روابط ذات صلة