23 سبتمبر 2011
في اختتام اسبوع الثقافة الانتخابية للشباب: الشباب أحد الدعائم الرئيسية لتنمية المجتمع
اختتمت مساء امس فعاليات اسبوع الثقافة الانتخابية للشباب الذي استمر لمدة خمس أيام على التوالي ، والتي قدمها نخبة من المختصين من كوادر معهد البحرين للتنمية السياسية بلإضافة لكل من الاستاذة دلال الزايد عضو مجلس الشورى والدكتور أحمد فرحان الأمين العام للمؤسسة الوطنية لحقوق الانسان والدكتور مروان المدرس عضو هيئة التدريس بجامعة البحرين وشهد البرنامج مشاركات فاعلة ومميزة من الشباب.

اختتمت مساء امس   فعاليات اسبوع الثقافة الانتخابية للشباب الذي استمر لمدة خمس أيام على التوالي ، والتي قدمها نخبة من المختصين من كوادر معهد البحرين للتنمية السياسية بلإضافة لكل من الاستاذة دلال الزايد عضو مجلس الشورى والدكتور أحمد فرحان الأمين العام للمؤسسة الوطنية لحقوق الانسان والدكتور مروان المدرس عضو هيئة التدريس بجامعة البحرين وشهد البرنامج مشاركات فاعلة ومميزة من الشباب.


ففي اليوم الأخير من البرنامج تحدثت الاستاذة دلال الزايد عن " الشباب والمشاركة السياسية" وعرفت مفهوم المشاركة السياسية واهميتها حيث إن المشاركة السياسية أساساً هاماً لتكريس مبدأ الديمقراطية والتعبير عن سيادة الشعب وهي من مؤشرات وصف الدولة بأنها تنتهج وتطبق النظام الديمقراطي المتقدم وهو مبدأ أساسي يقوم عليه تنمية كيان المجتمع في جميع المجالات.


وأكدت الزايد على أهمية الشباب كأحد الدعائم الرئيسية لتنمية المجتمع وقوى الإبداع والإنتاج في كافة المجالات التي تجعل لهم الاهتمام والأولوية في عمل الدولة ومؤسساتها الرسمية وأنهم لابد أن يكونوا شريك أساسي في وضع السياسة العامة للدولة بشكل مباشر بإشراكهم في مواقع صنع القرار أو بشكل غير مباشر عبر ممثليهم في البرلمان. كما تطرقت الى سبل تفعيل المشاركة الانتخابية لدى الشباب ومقومات النهوض بالمشاركة السياسية للشباب ومصادر المعرفة والإلمام بمفهوم مباشرة حق المشاركة السياسية والتحديات والمعوقات التي تواجه الشباب في العملية الانتخابية وسبل مواجهتها وأثر المقاطعة للانتخابات النيابية.

وأوضحت الزايد إن الشباب هم استثمار البلد الحقيقي للمستقبل متى ما أتيح لهم ممارسة حقوقهم السياسية بشكل فاعل وفق الأصول التي تتطلبها المشاركة السياسية لبناء مجتمع قادر على مواجهة الأزمات ، وإن ما نعوّل عليه بأن الشباب هم من لديهم القدرة على التجديد وهم محرّك التغيير في الشعوب ومن الواجب تأهليهم وتدريبهم ومن ثم إطلاق العنان لهم ليقودوا المبادرات كقوة تفرض إرادة التغيير الايجابي المنشود مجتمعياً بعيداً عن المغالاة والتعسّف بما يمليه عليهم ضميرهم الوطني الحي لخوض المعترك السياسي في ظل مبادئ سيادة القانون واحترام ومراعاة حقوق الغير واحترام حرية الرأي والرأي الآخر فالدول تنهض بشعوبها وبهم يقاس تقدمها وديمقراطيتها .

في ختام البرنامج أكد الدكتور عيسى الخياط المدير التنفيذي لمعهد البحرين للتنمية السياسية ان الشباب هم أساس المجتمع وان هذا البرنامج جاء من أجل توعية الشباب بما يخص الممارسة السياسية لما له من صالح على مملكة البحرين.


وأشار الخياط الى ان اسبوع الثقافة الانتخابية للشباب جاء بهدف نشر أساسيات الثقافة الانتخابية بين فئات الشباب وتوسيع مداركهم السياسية والانتخابية. ويأتي تأكيدا لدور المعهد في نشر ثقافة الديمقراطية وتنمية الوعي السياسي بين مختلف أبناء مملكة البحرين ووفقا لأحكام الدستور وميثاق العمل الوطني، وإيمانا من دور المعهد في أهمية تنشئة الشباب تنشئة سياسية قائمة على احترام الدستور والقوانين وفق الرؤية الملكية السامية كما وردت في المشروع الإصلاحي لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى.

ووجهه الدكتور الخياط شكره الى جميع المشاركين في هذا البرنامج  وتمنى لهم التوفيق، كما شكر المحاورين على دعمهم ومساندتهم طوال فترة البرنامج. 

ومن جانب آخر اشاد المشاركين على اهتمام معهد البحرين للتنمية السياسية لزيادة وعي الشباب على الانتخابات التكميلية حيث رأى المشارك نادر سلمان: ان برنامج أسبوع الثقافة زاد من الوعي السياسي لدي وبين لي مفهوم الديمقراطية السليمة واضاف الكثير.


ومن جهة أخرى أشارت صابرين القحطاني: الى ان برنامج أسبوع الثقافة الانتخابية للشباب في نظري برنامج متكامل ويغطي كافة الجوانب التي تختص بالانتخابات ودور الشباب وأهميتهم، وأن اكبر اضافة تكمن في الجانب القانوني والسياسي حيث اصبح لدي المام شامل بكل ما يتعلق بالجرائم الانتخابية وقانون الحقوق السياسية وملامح النظام السياسي والدستوري في مملكة البحرين.


اما صلهام الكعبي قال: ان هذا البرنامج ممتاز وينمي القدرات الشخصية من خلال طرح معلومات في الشأن السياسي والحقوقي وانني لم اكن اتوقع الاستفادة من هذا البرنامج بالشكل كبير ولكن بعد حضوري ايقنت أهمية ودور معهد البحرين للتنمية السياسية وانني أشكر العاملين في المعهد على حسن اختيار المواضيع والمحاضرين في البرنامج واضاف لي تثقيف سياسي للمرحلة القادمة.

ومن جانب آخر أشادت أمينة العبدان بأسبوع الثقافة الانتخابية للشباب وقالت: انه اسبوع متكامل من حيث المواضيع المتعدده في الامور الخاصة بالمشاركة السياسية والتي تفيد في زيادة الوعي والثقافة السياسية والشئون الداخلية والخارجية، كما اترقب من القائمين على البرنامج الاكثار من هذه البرامج لتوعية اكبر عدد ممكن من فئة الشباب وذلك بهدف التثقيف والتوعية بالامور السياسية لان الكثير من الشباب يجهلها. وبالنسبة لي استفدت شخصيا من البرنامج الذي اضاف لي الكثير من المعلومات التي كنت أجهلها في الشأن السياسي والانتخابي.


والجدير بالذكر ان أسبوع الثقافة الانتخابية للشباب انطلق يوم السبت 17 سبتمبر الجاري واختتم فعالياته يوم الاربعاء الموافق 21 من الشهر نفسه.      
                   

روابط ذات صلة