1 نوفمبر 2011
فعاليات سياسية ووطنية تشيد بنتائج زيارة جلالة الملك الى جمهورية مصر العربية
ثمنت فعاليات سياسية وشبابية ووطنية نتائج الزيارة الرسمية التي يجريها حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى ال خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه الى جمهورية مصر العربية ، ولقاءه بكبار المسئولين لبحث العلاقات الاخوية الوطيدة التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين وبحث عدد من القضايا والمستجدات على الساحتين العربية والدولية.

ثمنت فعاليات سياسية وشبابية ووطنية نتائج الزيارة الرسمية التي يجريها حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى ال خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه الى جمهورية مصر العربية ، ولقاءه بكبار المسئولين لبحث العلاقات الاخوية الوطيدة التي تربط البلدين والشعبين الشقيقين وبحث عدد من القضايا والمستجدات على الساحتين العربية والدولية.

ووصفت هذه الفعاليات في تصريحات لوكالة أنباء البحرين العلاقات التي تربط بين مملكة البحرين وجمهورية مصر العربية بأنها علاقات تاريخية اخوية ، وتربط بين البلدين العديد من المصالح والقضايا المشتركة.

وقد اشار الدكتور عيسى أحمد الخياط المدير التنفيذي لمعهد البحرين للتنمية السياسية الى حرص صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى على الحفاظ وتقزية العلاقات الاخوية مع مصر حيث حافظ جلالته على الود والوصال والتناصح مع مختلف الأطراف الفاعلة في مصر وفي مقدمتها المجلس الأعلى القوات المسلحة المصرية بقيادة القائد العام للقوات المسلحة رئيس المجلس العسكري الأعلى المشير محمد حسين طنطاوي.

وقال الدكتور الخياط في تصريحه ل"بنا" ان جمهورية مصر العربية هي دائما قلب العروبة النابض. وبعد التغييرات الجذرية التي شهدتها عدد من بلداننا العربية، ومنها تغيير النظام في جمهورية مصر العربية، فإن مصر وهي "الشقيقة الكبرى"، ستظل قائدة السياسة العربية ودرة تاجها أمام العالم، ستبقى مصر بدورها الفاعل في قضية العرب الأولى وهي القضية الفلسطينية ، وستظل أيضا قاطرة الأمة العربية بفضل علاقاتها التاريخية مع مختلف دول وكتل العالم الاقتصادية والسياسية، وهي جسر التلاقي بين حضارات وشعوب العالم. وذلك بفضل ما تزخر به من قوى بشرية ماهرة وموقع جغرافي مميز أهلها لتلك المكانة التي تستحقها والتي صارت بها مصر عونا لشعوبنا وبلداننا العربية لإنجاز مهام التنمية السياسية والاقتصادية الاجتماعية.

واضاف المدير التنفيذي لمعهد البحرين للتنمية السياسية ان مصر تعد شريكا اقتصاديا مهما مع مملكة البحرين حيث بلغ حجم التجارة البينية بين مصر والبحرين إلى أكثر من 100 مليون دولار، وبلغت الصادرات المصرية للبحرين خلال النصف الأول من عام 2009 حوالي 18 مليون دولار، كما ارتفعت قيمة الاستثمارات البحرينية في مصر إلى ما يزيد عن 1.7 مليار دولار ، مشيرا الى انه بوجود الأزهر الشريف في مصر يجعلها مركز إشعاع ديني وثقافي يمتد تأثيره إلى مختلف أطراف العالم العربي والإسلامي والجاليات الإسلامية المنتشرة في مختلف بلاد العالم الأخرى ، وخاصة انه يشكل منارة للإسلام المعتدل البعيد عن التطرف والغلو ، متمنيا السلامة لجلالته في الحل والترحال وأن تعود هذه الزيارة على شعبي البلدين الشقيقين والأمتين العربية والإسلامية بالخير الوفير.

من جانبه أشاد رئيس جمعية البحرين الشبابية ورئيس جمعية الشباب العربي علي حسين شرفي بزيارة عاهل البلاد المفدى جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حفظه لجمهورية مصر العربية ، التي تؤكد حرص البلدين على توثيق العلاقات الوطيدة فيما بينهما في مختلف المجالات.

وقال شرفي في تصريح ل"بنا" "ان علاقة البحرين بالشقيقة مصر لها بعد تاريخي طويل جدا لما يوجد بين البلدين من سمات وصفات مشتركة تجعل البلدين يسيران في نهج واحد ، حيث تمتلك الجمهورية المصرية تاريخ ناصع من خلال تبوئها وتقدمها في العديد من المجالات المختلفة سواء على المستوى العربي أو العالمي".

وأضاف شرفي ا "الجهود الشبابية المصرية ساهمت كثيرا في تقدم وازدهار الحركة الشبابية في المملكة من خلال الخبرات التي اكتسبها الشباب البحريني من المؤسسات الشبابية في مصر ، مشيدا في الوقت نفسه بمدى مساهمة الشباب المصري في صنع سياسات شبابية تساهم في تنمية الشباب في جميع المجالات".

واشاد شرفي ببصمة الشباب المصري الواضحة في تأسيس جمعية الشباب العربي كأول جمعية شبابية عربية مقرها مملكة البحرين وذلك من خلال تواجد نخبة مميزة منهم في مرحلة التأسيس الذين ساهموا معنا في وصول اسم الجمعية للبلدان العربية ، مثمنا الجهود التي يبذلها الشباب المصري في لم شمل الشباب العربي من خلال المؤتمرات والمنتديات التي تقام على ارض مصر ، واعداً في الوقت نفسه بتكثيف التعاون الشبابي بين البلدين.

من جانبه اكد المحامي عبدالله هاشم عضو الهيئة المركزية لتجمع الوحدة الوطنية في تصريح مماثل لوكالة انباء البحرين أن زيارة حضرة صاحب الجلالة الى جمهورية مصر العربية هي استمرار للعلاقات التاريخية العريقة بين البلدين الشقيقين والتي تشمل كافة المستويات وبشكل اساسي المستوى العلمي والتعليمي ، حيث ان مسيرة التواصل الدبلوماسي على المستوى الرسمي والشعبي دائما ما تتوج بالعديد من الانجازات والنجاحات ، فشهدنا العديد من الوفود الشعبية البحرينية تقوم بزيارة دورية الى مصر ومن بينها وفد تجمع الوحدة الوطنية الذي استشرف بان القطاع الاوسع من النشطاء والسياسيين والاحزاب والمؤسسات الاعلامية بجميع انواعها كانت تنتصر لوجهة النظر القائلة بأن ما حدث في البحرين هو احتجاجات فئوية وليست احتجاجات وطنية ، وانها شبه مرتبطه بالخارج.

واشار المحامي عبدالله الى ان حضرة صاحب الجلالة يمتلك حصافة في التوجهات على المستوى الدبلوماسي ، حيث تاتي الى اهمية الزيارة التي يجريها جلالته الى مصر باعتبارها احدى الدول الفاعلة في الشرق الاوسط ، متمنيا ان تتكلل هذه الزيارة بالنجاح والتوفيق باذن الله وان تعود بالخير والصلاح على البلدين الشقيقين.

كما وصف السيد حمد راشد النعيمي امين عام جمعية الحوار الوطني الزيارة الميمونة لجلالة الملك الى مصر العربية بأنها ناجحة ومثمرة في جميع الاصعدة والمجالات وهي زيارة اشادة وتقدير ورد الشكر لمصر وشعبها الوفي على حسهم الوطني ووقفتهم الاخيرة مع مملكة البحرين خلال الاحداث الامنية التي شهدتها المملكة مؤخرا.

واضاف النعيمي في تصريح ل"بنا" أن البلدين الشقيقين تربطهما علاقات اخوية ضاربة في عمق التاريخ حيث تربط بين البلدين علاقات سياسية ، كما ان هناك وزيارات متبادلة لبحث العديد من مجالات العمل والتعاون والتواصل الثقافي والفكري ، بالاضافة الى العلاقات الاقتصادية والثقافية ، وهي ولله الحمد في نمو وازدهار وذلك بفضل النظرة الثاقبة لجلالة الملك المفدى واهتمامه بمصلحه مملكة البحرين وشعبها الوفي ، وانه من واجبنا نحن البحرينيون الوقوف بجانب الشقيقة مصر وتقديم الدعم والمسانده لها.
  
 
                   

روابط ذات صلة