7 أكتوبر 2012
بهدف تطوير مهارات أعضاء الجمعية "التنمية السياسية" يبحث احتياجات "الصحفيين" لترجمتها في برامج مشتركة قريباً
عقد معهد البحرين للتنمية السياسية اجتماع عمل في مقره بأم الحصم مع جمعية الصحفيين البحرينية، بحثا خلاله احتياجات أعضاء الجمعية لترجمتها في برامج مشتركة، يقدمها المعهد - في إطار اختصاصاته - قريباً لصالح منتسبي الجمعية من الصحفيين والإعلاميين البحرينيين.

عقد معهد البحرين للتنمية السياسية اجتماع عمل في مقره بأم الحصم مع جمعية الصحفيين البحرينية، بحثا خلاله احتياجات أعضاء الجمعية لترجمتها في برامج مشتركة، يقدمها المعهد - في إطار اختصاصاته - قريباً لصالح منتسبي الجمعية من الصحفيين والإعلاميين البحرينيين.

وخلال الاجتماع، أكد المدير التنفيذي لمعهد البحرين للتنمية السياسية د. عيسى أحمد الخياط لرئيس جمعية الصحفيين البحرينية الأستاذ مؤنس محمود المردي أهمية إيلاء الجسم الصحفي والإعلامي في مملكة البحرين كل الاهتمام، وتسخير كافة الإمكانيات لتطوير قدرات ومهارات الصحفيين والإعلاميين بمختلف جوانبها.

وقال د. الخياط: "تسعدنا استضافة ممثلي جمعية الصحفيين البحرينية في مقر المعهد، وذلك إيماناً منا بالدور الكبير الذي يقوم به الصحفيون والإعلاميون في مملكة البحرين خدمة للمشروع الإصلاحي لسيدي حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، والذي ازدهرت الصحافة في عهد جلالته، وخطت خطوات متسارعة نحو الرقي والتطور، وكانت مواكبة بصدق وناقلة بأمانة ومتابعة لمختلف المراحل المفصلية والتاريخية المهمة التي شهدتها مملكة البحرين منذ انطلاق المشروع الإصلاحي".

مشيراً إلى أن الصحافة والإعلام يلعبان دوراً مشهوداً فيما يقوم به المعهد من دور جليل يتمثل في نشر وتنمية وبث الوعي السياسي وتعزيز ثقافة الديمقراطية السليمة القائمة على مبادئ ميثاق العمل الوطني ودستور مملكة البحرين بين المواطنين البحرينيين، الأمر الذي يمكِّن المعهد من تحقيق الأهداف السامية الأخرى التي تأسس من أجلها، وأن ينفذ خططه الطموحة خلال العام الحالي والأعوام المقبلة تماشياً مع السياسات العامة والتوجيهات السديدة التي تسترشد بها الإدارة التنفيذية للمعهد والتي يرسمها مجلس أمنائه، ممثلاً في رئيسه سعادة الأستاذ نبيل بن يعقوب الحمر.
 
من جانبه، أكد رئيس جمعية الصحفيين البحرينية الأستاذ مؤنس محمود المردي أنه يجب الاستفادة من الإمكانيات الكبيرة التي يوفرها معهد البحرين للتنمية السياسية، والخبرات المتخصصة التي يستقطبها من مملكة البحرين ومختلف الدول العربية لتنفيذ برامجه المختلفة، لتشمل كافة القطاعات، بما في ذلك القطاع الصحفي والإعلامي الذي يحرص على الدوام على مشاركة المعهد في مختلف برامجه.
 
وقال: "إن هذا الاجتماع التنسيقي الأول للتباحث في شأن احتياجات الصحفيين والإعلاميين في البحرين ليؤكد رغبتنا في تطوير وتعزيز مهارات الزملاء بما يعينهم على أداء وحمل رسالتهم بكل مسؤولية واقتدار".
 
لافتاً إلى أن جمعية الصحفيين في دورتها الحالية قد أخذت على عاتقها تفعيل الدور المناط بها من خلال التركيز على تنمية العنصر البشري الذي يعد المحرك الرئيسي لهذه المهنة الشريفة، إضافة إلى تفعيل التواصل بين المسؤولين والصحفيين والإعلاميين من خلال المجلس الإعلامي لجمعية الصحفيين الذي سيُعقد لأول مرة مساء الاثنين (8 أكتوبر الجاري)، وسيكون معالي وزير العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف الشيخ خالد بن علي آل خليفة هو أول ضيوف المجلس.
 
وفي ختام الاجتماع، قرر الجانبان عقد مزيد من اجتماعات التباحث وصولاً لصيغة توافقية تكون منطلقاً لبدء التعاون بين الطرفين. حضر الاجتماع من جانب جمعية الصحفيين البحرينية عضو مجلس الإدارة رئيس لجنة العضوية الأستاذ إيهاب أحمد، وعضو مجلس الإدارة رئيس لجنة الحريات الأستاذ عبد الله المناعي، والمدير التنفيذي الأستاذ فواز أحمد سليمان. ومن جانب معهد البحرين للتنمية السياسية مدير إدارة الإعلام والعلاقات العامة السيد وليد الشيخ. 
 
                   

روابط ذات صلة