13 نوفمبر 2012
د. الخياط: المرأة البحرينية نسجت قصة نجاح المشروع الإصلاحي للعاهل المفدى
أكد المدير التنفيذي لمعهد البحرين للتنمية السياسية د. عيسى أحمد الخياط أن المرأة البحرينية كانت عاملاً أساسياً في نسج قصة نجاح المشروع الإصلاحي الرائد لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه.

أكد المدير التنفيذي لمعهد البحرين للتنمية السياسية د. عيسى أحمد الخياط أن المرأة البحرينية كانت عاملاً أساسياً في نسج قصة نجاح المشروع الإصلاحي الرائد لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه.

وقال الخياط في كلمته الافتتاحية لورشة عمل (المرأة البحرينية والمشاركة السياسية): "لقد ساهم صوت المرأة البحرينية في تحقيق الإجماع الشعبي على ميثاق العمل الوطني في العام 2001، كما كان صوتها مؤثراً في أول انتخابات بلدية ونيابية في مملكة البحرين في العام الذي يليه. ومع مرور الزمن وتراكم الخبرة أصبحت المرأة البحرينية وزيرة، وعضواً في مجلسي النواب المنتخب والشورى المعين، كما تقلدت أعلى المناصبِ والمراتب، ليس محلياً فحسب، بل عالمياً كذلك، فتمكنت من رئاسة الجمعية العامة للأمم المتحدة".

مشيراً إلى أن المرأة البحرينية أصبحت في وقتنا الحالي تلعب دوراً رئيسياً في المجتمع لا يقل عن الدور الذي يقوم به الرجل، وبخاصة في مجال المشاركة السياسية، بفضل ما أتاحه المشروع الإصلاحي الذي مكنها من الارتقاء بنفسها بقوة ميثاق العمل الوطني والدستور والقانون.

وأضاف قائلاً: "وردت العديد من النصوص التي أكدت صراحة حقوق المرأة، وساوت بينها وبين الرجل، ومن بين ذلك ما ورد في ميثاق العمل الوطني مثل: (يتمتع المواطنون ـ رجالاً ونساء ـ بحق المشاركة في الشؤون العامة والتمتع بالحقوق السياسية)، وقد تكرر النص نفسه في الدستور وقانون مباشرة الحقوق السياسية، وقوانين أخرى منظمة للعمل والمشاركة السياسية".

وفي ختام كلمته، توجه د. الخياط بجزيل الشكر والتقدير لصاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة قرينة العاهل المفدى رئيس المجلس الأعلى للمرأة، كون سموها لا تألو جهداً في سبيل رقي ورفعة المرأة البحرينية في مختلف الجوانب. 
 
                   

روابط ذات صلة