10 ديسمبر 2012
أكد عزمه تنفيذ برنامج تثقيفي حقوقي في 2013 "التنمية السياسية" بمناسبة يوم حقوق الإنسان: اهتمام حقوقي لافت بالمملكة يعكس جديتها في احترام التعهدات
أكد معهد البحرين للتنمية السياسية أن مملكة البحرين شهدت زخماً كبيراً واهتماماً لافتاً بحقوق الإنسان خلال العام المنصرم، وهو ما يعكس جدية الدولة في احترام هذه الحقوق التي صانها ميثاق العمل الوطني ودستور المملكة قبل أن تمثل تعهداً على المملكة بالاتفاقيات الدولية.

أكد معهد البحرين للتنمية السياسية أن مملكة البحرين شهدت زخماً كبيراً واهتماماً لافتاً بحقوق الإنسان خلال العام المنصرم، وهو ما يعكس جدية الدولة في احترام هذه الحقوق التي صانها ميثاق العمل الوطني ودستور المملكة قبل أن تمثل تعهداً على المملكة بالاتفاقيات الدولية.

وقال المعهد - في بيان صادر عنه بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان الذي يعد مناسبة دولية بناءً على قرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة والذي يصادف العاشر من ديسمبر من كل عام - قال: "شهدت مملكة البحرين تطورات مهمة على المستوى الحقوقي طوال نحو عام، شملت صدور تقرير اللجنة المستقلة لتقصي الحقائق الذي تضمن توصيات مهمة في المجال الحقوقي والتزام الدولة تنفيذه، ثم صدور سلسلة من القوانين والتشريعات والأنظمة المهمة في المجال الحقوقي، وتجربتها الفريدة في مجال المراجعة الدورية بمجلس حقوق الإنسان في جنيف".

وأضاف: "هذه التطورات تؤكد الاهتمام الكبير لحقوق الإنسان في المملكة على مستوى الحكومة والمؤسسات الرسمية الأخرى من جهة، وعلى مستوى الأفراد ومؤسسات المجتمع المدني من جهة أخرى".

مشيداً بتطور الوعي الحقوقي في المملكة، وهو نتاج جهود رسمية وغير رسمية عملت بجد على نشر ثقافة حقوق الإنسان، بدءاً من المراحل التعليمية الأولى في المدارس، وامتداداً إلى المرحلة الجامعية بإنشاء عيادة حقوق الإنسان بجامعة البحرين، وكذلك دور وسائل الإعلام.

وشدد معهد البحرين للتنمية السياسية على أهمية أن تكون حقوق الإنسان منظومة متكاملة من التشريعات والمؤسسات التي تترابط مع بعضها بعضاً، وتساهم في رفع احترام مبادئ حقوق الإنسان في المجتمع وممارساتها. لافتاً إلى أن حقوق الإنسان كل لا يقبل التجزئة، وهي مبادئ إنسانية عامة ينبغي احترامها من قبل مكونات المجتمع ومؤسساته الرسمية وغير الرسمية.

وأضاف البيان: "لا يمكن تسييس حقوق الإنسان، بل ينبغي احترام هذه الحقوق التي تمثل حقوقاً سامية توافقت عليها دول العالم أجمع في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان. وبالتالي، فإن استغلال المبادئ الحقوقية لتحقيق أجندة سياسية غير مقبول، ولا يساعد على احترام هذه الحقوق".

كما كشف المعهد عن عزمه تنفيذ برنامج توعوي في مجال ثقافة حقوق الإنسان خلال العام المقبل 2013 سيتم الإعلان عن تفاصيله قريباً، وهو أحد البرامج التي أقرها ووافق عليها مجلس أمناء المعهد، برئاسة سعادة مستشار جلالة الملك المفدى للشؤون الإعلامية الأستاذ نبيل بن يعقوب الحمر، وذلك خلال اجتماعه الأخير الذي عقده في وقت سابق من هذا العام. كما أن هذا البرنامج الحقوقي يعد استكمالاً للجهود التي بذلها المعهد خلال الفترة الماضية لتعزيز ونشر ثقافة الديمقراطية.
 
                   

روابط ذات صلة