10 يوليو 2013
معهد التنمية السياسية يختتم برنامج الثقافة السياسية
أكد عدد من المشاركين في ختام برنامج الثقافة السياسية الذي نظمه معهد البحرين للتنمية السياسية وحضره أكثر من 600 مشارك على أهمية أن يكون لكافة المؤسسات ذات العلاقة دور للتوعية المجتمعية وخصوصاً في المجال السياسي والحقوقي والقانوني.

أكد عدد من المشاركين في ختام برنامج الثقافة السياسية الذي نظمه معهد البحرين للتنمية السياسية وحضره أكثر من 600 مشارك على أهمية أن يكون لكافة المؤسسات ذات العلاقة دور للتوعية المجتمعية وخصوصاً في المجال السياسي والحقوقي والقانوني.

كما بيَّن المشاركون رغبتهم في الاستزادة من مثل هذه المواضيع التي تهم المواطن البحريني وتساعده على إكتساب معلومات يستطيع تطبيقها في مجالات حياته، وأكدوا عن رغبتهم في الإلتحاق ببرامج المعهد المستقبلية لما لها من أهمية لديهم وخاصة ذات التوعية السياسية.

فمن جانبها ذكرت المشاركة رقية السعود أن برنامج الثقافة السياسية جاء ليضيف إلى معلوماتها الكثير وخاصة في المجال السياسي والإعلامي، حيث أصبح لديها حنكة سياسية وتستطيع التحاور مع الآخرين بدون أي خوف، وأشارت السعود إلى أن برنامج الثقافة السياسية خطوة هادفة لتوعية المواطنين في المجال السياسي والحقوقي.

أما المشارك فؤاد البحارنة أكد أنه على الرغم من كونه متخصص في العلوم السياسية، إلا أن مشاركته في ورش عمل برنامج الثقافة السياسية، قد أضافت إلى رصيد معلوماته السياسية والقانونية والإعلامية الكثير، حيث تم إستعادة المعلومات التي تم دراستها في هذا المجال مؤكداً رغبته في مواصلة الاستزادة بالمشاركة في ورش وبرامج المعهد المقبلة.

وتشاطر ليلى المحاري زميلها البحارنة عندما قالت: أنها على الرغم من كونها متخصصة في مجال  العلوم السياسية، إلا أن مشاركتها في ورش عمل برنامج الثقافة السياسية ساعدتها على إستعادة للمعلومات التي درستها في هذا المجال، حيث أن البرنامج متكامل من حيث المعلومات وتم الإستفادة منه بشكل كبير وخاصة في المجال السياسي والقانوني آملة أن يتم تكرار مثل هذه الورش لما لها من أهمية وفائدة.

ومن جهتها أشارت المشاركة إيما السادة إنها حققت الاستفادة المرجوة من وراء مشاركتها في برنامج الثقافة السياسية، وإن إختيار المحاضرين في هذا البرنامج ممتاز للغاية حيث تم الإستفادة منهم بشكل كبير من خلال المعلومات التي تم تقديمها في الورش، وأشارت السادة إلى أن الإستفادة تتحقق من خلال المناقشة والتدريب العملي الذي يصاحب ورش العمل.

أما المشاركة د.جيهان عبدالهادي قالت: أن المعلومات التي إكتسبتها من برنامج الثقافة السياسية معلومات جديدة ولم تمر عليها من قبل وكانت بحاجة ملحة لمثل هذه المعلومات حتى تشبع رغبتها في التعلم في المجال السياسي والحقوقي.

ومن جانبها قالت شيخة الرويعي: يعتبر هذا البرنامج نقلة نوعية إيجابية تنمي الفكر السياسي والديمقراطي للمواطنين، وذلك لكي يكونوا مواكبين للمجريات السياسية سواء على الساحة المحلية أوالعربية أوالعالمية، وتابعت الرويعي أن ورش العمل هذه أضافة لمعلوماتها وخليفيتها السياسية كما تقدمت بالشكر لمعهد البحرين للتنمية السياسية لإتاحة الفرصة للجمهور في المشاركة بمثل هذه البرامج.

وأضاف المشارك عبدالله الغانم قائلاً: أن مشاركته في ورش عمل برنامج الثقافة السياسية تعد الأولى، حيث أضافت له الكثير واستفاد من المعلومات المثرية التي يقدمها المحاضر بالإضافة إلى المناقشات التي تدار في الورشة، كما أكد رغبته في الإلتحاق بالبرامج التي سوف يطرحها المعهد مستقبلاً.

والجدير بالذكر أن برنامج الثقافة السياسية الذي نظمه المعهد في الفترة من مايو لغاية شهر يوليو الجاري 2013 أستهدف مختلف شرائح المجتمع، بمجموع 19 ورشة عمل تهدف إلى تحقيق أهداف المعهد العامة التي من بينها توفير برامج التدريب المتعلقة بالمجال الدستوري والقانوني لفئات الشعب المختلفة، ونشر وتنمية الوعي السياسي بين المواطنين، وتوفير البرامج المتعلقة بالدراسات الخاصة بحقوق الإنسان، وتدريس أسس وأطر ومبادئ المشروع الإصلاحي لجلالة الملك المفدى.

وتناول البرنامج العديد من المواضيع منها إدارة التنظيمات السياسية و القوى المؤثرة في القرار السياسي و منهجية إعداد وصياغة التقارير الحقوقية، بالإضافة إلى الإعلام السياسي وفن الخطابة السياسية والنظام السياسي البحريني وفن الصياغة التشريعية والإعلام الإلكتروني.

روابط ذات صلة