3 فبراير 2014
توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية الاردنية ومعهد البحرين للتنمية السياسية
وقعت اليوم الاثنين مذكرة تفاهم بين وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية بالمملكة الاردنية الهاشمية ومعهد البحرين للتنمية السياسية .

وقعت اليوم الاثنين مذكرة تفاهم بين وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية بالمملكة الاردنية الهاشمية ومعهد البحرين للتنمية السياسية.

وتهدف مذكرة التفاهم التي وقعها عن وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية وزيرها الدكتور خالد الكلالدة وعن معهد البحرين للتنمية السياسية سعادة السيد نبيل بن يعقوب الحمر مستشار جلالة الملك لشؤون الإعلام رئيس مجلس امناء معهد البحرين للتنمية السياسية الى التعاون في وضع السياسات والاستراتيجيات والبرامج الكفيلة لتعزيز اسس التنمية السياسية في اطار الشراكة الحقيقية بين مؤسسات الدولة وفئات المجتمع وفعالياته وارساء مملكة البحرين كنموذج لمجتمع مدني معاصر ومتماسك ومشارك في الحياة العامة الى جانب ابراز الهوية البحرينية بجميع عناصرها العربية والإسلامية والإنسانية وتعزيز الديمقراطية والمساواة وسيادة القانون.

وتتضمن مذكرة التفاهم التي حضر التوقيع عليها سفير مملكة البحرين لدى المملكة الاردنية الهاشمية السيد ناصر الكعبي وامين عام الشؤون السياسية والبرلمانية رامي الوريكات بالأردن توسيع دوائر المشاركة في كافة الصعد ومجالات المنظمات والمرأة والشباب والمؤسسات التعليمية والنقابات والروابط المهنية وبناء وتحديث الرسائل التوعوية الموجهة لهيئات وفعاليات المجتمع وادامة وتطوير قنوات الاتصال بين المعهد ومؤسسات وهيئات وقطاعات المجتمع كافة والتشريعات الكفيلة بتوسيع دائرة المشاركة السياسية وتشجيع المبادرات والمشروعات ذات الصبغة الريادية والهادفة الى ترسيخ قيم ومبادئ الديمقراطية في مملكة البحرين.

وجاء في المذكرة التزام وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية بتوفير الكوادر والخبرات المؤهلة لتنفيذ البرامج المتفق عليها وفق افضل المعايير العلمية والمهنية العالمية وعلى نفقة المعهد البحريني للتنمية السياسية وتقديم الاستشارات السياسية في عدد من المجالات وتبادل المعلومات والبحوث والدراسات والمطبوعات بمختلف انواعها والتعاون في مجال انشاء مكتبة للمعهد البحريني ولتحقيق ذلك تم الاتفاق على انشاء لجنة مشتركة بين الطرفين.

وكان وزير الشؤون السياسية والبرلمانية الدكتور خالد الكلالدة قد عرض رسالة ورؤية الوزارة الراميتان الى توسيع قاعدة المشاركة السياسية في صنع القرار من خلال تفعيل التعاون مع الأحزاب ومؤسسات وقوى المجتمع المدني ووسائل الاعلام ، وذلك بتوفير منصة للحوار وتبادل الرؤى ، وتعزيز الشراكة بين السلطتين التنفيذية والتشريعية وصولاً الى الحكومات البرلمانية.

واضاف ان الوزارة قامت خلال الفترة الماضية بجملة من النشاطات والبرامج ابرزها اقامة ورش عمل وحملات لتشجيع المشاركة في الانتخابات النيابية الماضية في كافة المحافظات وتدريب اعضاء اتحادات الطلبة في الجامعات الاردنية على مهارات العمل التطوعي وقيم المواطنة ولقاءات مكثفة مع الاحزاب السياسية تناولت فتح افاق الحوار حول العديد من القضايا الوطنية ايمانا منها بضرورة ترسيخ التعاون بين السلطة التنفيذية والأحزاب.

واشار الى ان الوزارة تسعى لرسم السياسات والاستراتيجيات الكفيلة بتوسيع المشاركة السياسية للمواطنين وترسيخ قيم الديمقراطية في المملكة ووضع الخطط والبرامج اللازمة لتنفيذها ومتابعة مشروعات القوانين المحالة إلى مجلس الامة والمناقشات التي تدور حولها ومتابعة جلسات مجلسي الاعيان والنواب ونتائج اعمال لجانها والتقارير والتوصيات الصادرة عنهما والتنسيق مع الوزارات والمؤسسات والدوائر الحكومية لمتابعة اجابات الحكومة عن الاسئلة والاستجوابات والمذكرات التي يوجهها اعضاء المجلسين مؤكدا ان الاردن يزخر بالكفاءات السياسية المؤهلة والقادرة على تنفيذ مضامين المذكرة بكل اقتدار.

من جانبه بين الحمر ان المذكرة تعتبر تجسيدا للتعاون التاريخي المستمر بين البلدين في كافة المجالات مؤكدا ان الاردن يشهد تقدما كبيرا في المجال السياسي وتطوير العمل الحزبي وان ذلك مؤشرا واضحا على وعي المواطن والقيادات السياسية الاردنية والتزامهم بمعايير التقدم والتطور السياسي وارساء مبادئ الديمقراطية.

واضاف في تصريح لوكالة الانباء الاردنية بترا "اننا نأمل باستمرار هذا التعاون بين البلدين بقيادة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين وجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة وتطوير قدرات المعهد بهدف مواكبة متطلبات المرحلة السياسية التي تعيشها مملكة البحرين والسعي نحو التنمية المستدامة للتوعية السياسية من خلال اعداد جيل شبابي يمتلك المهارات اللازمة للنهوض بالعمل السياسي البحريني".

وتابع "اننا نتطلع للاستفادة من الخبرات الاردنية في مجالات العمل السياسي والحزبي والتنموي من خلال ورش العمل والبرامج والنشاطات التي تتضمنها الاتفاقية التي تستند على اسس من التعاون الكبير بهذا الخصوص".

واشار ان المعهد يدشن خلال المرحلة الحالية عددا من البرامج الطموحة التي تقام بشكل اسبوعي على مدار العام تهدف جميعها لا ثراء الحركة السياسية والانتخابية في مملكة البحرين، حيث يركز المعهد جميع فعالياته لهذا العام لصالح الانتخابات النيابية والبلدية التي ستشهدها المملكة مع نهاية العام الحالي.

يشار ان الوفد البحريني اطلع على عدد من تجارب وزارة الشؤون السياسية والبرلمانية الاردنية وحضر اللقاء الحواري المفتوح الذي نظمته الوزارة مساء اليوم بحضور الرؤساء والامناء العامين للأحزاب.

هذا ومن المقرر ان يلتقي وفد مملكة البحرين يوم غد الثلاثاء برئيسي مجلس الاعيان والنواب بهدف الاطلاع على التجربة البرلمانية الاردنية ، ويضم الوفد الدكتور ياسر العلوي المدير التنفيذي للمعهد وخالد الخياط المستشار الاعلامي والقائم بأعمال مدير ادارة الاعلام والعلاقات العامة في المعهد. 
 

روابط ذات صلة