24 مارس 2014
ينظمها "التنمية السياسية" على مدار يومين .. تجاوب كبير في اليوم الأول من دورة " الديمقراطية والنظم الانتخابية"
حققت الدورة التدريبية المعنونة " الديمقراطية والنظم الإنتخابية التي بدأت أمس " الأحد" تجاوباً كبيراً وتفاعلاُ حيويا من قبل المشاركين، واستطاعت الدورة التي ينظمها معهد البحرين للتنمية السياسية على مدار يومين في مقره بأم الحصم، أن تجذب الحضور وتحثهم على التفاعل مع الموضوعات المطروحة والتي تخص العملية الإنتخابية.

حققت الدورة التدريبية المعنونة " الديمقراطية والنظم الإنتخابية التي بدأت أمس " الأحد"  تجاوباً كبيراً وتفاعلاُ حيويا من قبل المشاركين، واستطاعت الدورة التي ينظمها معهد البحرين للتنمية السياسية على مدار يومين في مقره بأم الحصم، أن تجذب الحضور وتحثهم على التفاعل مع الموضوعات المطروحة والتي تخص العملية الإنتخابية.

 تهدف الدورة إلى التعريف بمفاهيم النظم الإنتخابية والتي تتضمن مفهوم حق الإنتخاب، وتكوين هيئة الناخبين، وتشرح الدورة خلال محاورها المختلفة النظم الإنتخابية وأنواعها، وتتطرق أيضا إلى الإنتخاب المباشر، وغير المباشر، وإيجابيات وسلبيات كل منهما، بالإضافة إلى مناقشة نظام الكوتا. تستهدف الدورة التي يشارك فيها عددا من الراغبين في الترشح في الانتخابات النيابية والبلدية المقبلة سواء من أعضاء الجمعيات أو من مؤسسات المجتمع المدني والمستقلين.

 وفي هذا الصدد أكد سعادة الأستاذ نبيل بن يعقوب الحمر مستشار جلالة الملك لشؤون الإعلام رئيس مجلس أمناء معهد البحرين للتنمية السياسية أن الدورة الحالية "الديمقراطية والنظم الإنتخابية" تعد آخر دورة تدريبية للحزمة الأولى من برنامج التدريب الانتخابي الذي دشنه معهد البحرين للتنمية السياسية في الربع الأول من العام الحالي، موضحاً أن المعهد سيدشن قريباً الحزمة الثانية من برنامج التدريب الانتخابي لشهري أبريل ومايو، حيث أن المعهد يسعى دائما إلى نشر الثقافة السياسية المجتمعية، التي تعمل على إثراء الحياة السياسية التي يتعاطاها المرشحون ومدراء الحملات الإنتخابية والناخبين والمراقبين، موضحاً سعي المعهد على القيام بدوره كاملا في نشر أسس الديمقراطية السليمة من خلال ثقافة تدريبية وتوعوية سياسية ودستورية تخدم المجتمع بأكمله.

من جهة أخرى، عن الدورة التدريبية نوّه محاضرها الأستاذ علي البحار رئيس قسم التدريب والتأهيل السياسي في معهد البحرين للتنمية السياسية، قائلا "تناولنا اليوم مفهوم حق الانتخابات، والنظام الانتخابي الذي تبناه المشرع البحريني في العملية الانتخابية ومقارنته بالنظم الانتخابية المقارنة في الفقه الدستوري"، مشيرا إلى التجاوب الكبير من قبل المشاركين، والذي انعكس على ما أبدوه من أفكار وملاحظات، مؤكداً على التفاعل النشط الحيوي الذي تجسد في المقترحات التي كانت توجه لتطوير النظم الإنتخابية سواء في مملكة البحرين أو خارجها، إضافة إلى النقد البناء الذي كان يوجه للأنظمة الانتخابية المختلفة.

وأكد البحار على أن الشريحة الأكبر من المشاركين في الدورة امتلكوا خلفية سياسية كبيرة، لكونهم مرشحين سابقين أو أعضاء جمعيات سياسية، ومهتمين بالشأن السياسي، مشيراُ إلى أن اليوم الثاني للدورة يعد إستكمالاً لليوم الأول، والذي سيتناول فيه الخبير السياسي بالمعهد الأستاذ خالد فياض أنواع الديمقراطية في إطار الديمقراطيات المتقدمة في العالم.

جدير بالذكر، أن معهد البحرين للتنمية السياسية قد تأسس بموجب المرسوم رقم (39) لسنة 2005 وهو معهد وطني يهدف في المقام الأول إلى نشر ثقافة الديمقراطية ودعم وترسيخ مفهوم المبادئ الديمقراطية السليمة، ويعمل على رفع مستوى الوعي السياسي والتنموي والنهوض بالمسيرة السياسية في مملكة البحرين، وزيادة المعرفة بين جميع أفراد المجتمع وتوعيتهم بالعمل السياسي وبحقوقهم وواجباتهم التي كفلها الدستور ونظمتها التشريعات ذات العلاقة. كما ويعمل المعهد على تنمية قدرات أفراد المجتمع البحريني للخروج من دائرة العمل الفردي إلى دائرة العمل الجماعي المنظم.


روابط ذات صلة