30 مارس 2014
الحمر: "التنمية السياسية" يدشن حزمته الثانية .. من برنامج التدريب الانتخابي للربع الثاني من 2014
أعلن اليوم سعادة الأستاذ نبيل بن يعقوب الحمر مستشار جلالة الملك لشؤون الإعلام رئيس مجلس أمناء معهد البحرين للتنمية السياسية عن تدشين الحزمة الثانية من برنامج التدريب الانتخابي لمعهد البحرين للتنمية السياسية،

أعلن اليوم سعادة الأستاذ نبيل بن يعقوب الحمر مستشار جلالة الملك لشؤون الإعلام رئيس مجلس أمناء معهد البحرين للتنمية السياسية عن تدشين الحزمة الثانية من برنامج التدريب الانتخابي لمعهد البحرين للتنمية السياسية، والتي سيقوم المعهد بتنفيذها بداية الأسبوع القادم بإذن الله وستستمر إلى نهاية شهر يونيو، بدورة تدريبية بعنوان "الصحافة البرلمانية"، حيث ستشتمل الحزمة على عدد يفوق عدد الدورات التدريبية للحزمة الأولى وندوتين، ستعمل جميعها على بث ثقافة تدريبية وتوعوية سياسية ودستورية تخدم المجتمع بأكمله.

وفي إطار تدشين الحزمة الثانية من برنامج التدريب الانتخابي للمعهد، أكد الحمر قائلا "إنتهى المعهد مؤخرا من تقديم الحزمة الأولى من برامج التهيئة الانتخابية خلال الربع الأول من العام الحالي، حيث تضمنت 10 دورات تدريبية، وندوتين صبت جمعيها في تحقيق أهداف المعهد من خلال نشر الثقافة السياسية المجتمعية، وترسيخ أسس الديمقراطية السليمة.

وأشار الحمر إلى أن الحزمة الثانية تعد استكمالاً للحزمة الأولى الخاصة ببرنامج التهيئة السياسية، حيث تعمل الحزمتان سويا على إثراء الحياة السياسية التي يتعاطاها المرشحون ومدراء الحملات الإنتخابية والناخبين والمراقبين من خلال تأهيلهم للتعامل مع التجربة الانتخابية ضمن تهيئة سياسية و برامج تدريبية تمكّنهم من ذلك، مؤكداً أن الحزمتين تعملان أيضا على دعم التجربة البرلمانية من خلال شرح آلياتها، وأساليب عملها.

وأكمل الحمر قائلا" إن الحزمة الثانية ستتناول ثمان دورات تدريبية من المتوقع أن يتم تكرارهم نظرا لأهميتهم الفائقة، حيث تتطرق جمعيها إلى عناوين هامة ك "الصحافة البرلمانية، ومهارات التعامل مع شبكات التواصل الإجتماعي في العملية الانتخابية، ومهارات التخاطب مع وسائل الإعلام في العملية الانتخابية، وقواعد وآليات التغطية الإعلامية للانتخابات، والحماية القانونية للصحافيين"، مؤكداَ أن الحزمة تتضمن أيضا ندوتين تحت عنوان "شبكات التواصل الاجتماعي وأثرها على المشاركة الانتخابية، والثانية تتطرق إلى "المخالفات والجرائم الانتخابية".

ومن جهة أخرى بيّن الحمر الدور الكبير الذي يلعبه معهد البحرين للتنمية السياسية منذ أن تأسس منذ تسعة أعوام  بموجب المرسوم رقم (39) لسنة 2005 في نشر ثقافة الديمقراطية ودعم وترسيخ مفهوم المبادئ الديمقراطية السليمة، والسعي لرفع مستوى الوعي السياسي والتنموي والنهوض بالمسيرة السياسية في مملكة البحرين، وزيادة المعرفة بين جميع أفراد المجتمع وتوعيتهم بالعمل السياسي وبحقوقهم وبواجباتهم التي كفلها الدستور ونظمتها التشريعات ذات العلاقة. كما أوضح أن المعهد يعمل على تنمية قدرات أفراد المجتمع البحريني للخروج من دائرة العمل الفردي إلى دائرة العمل الجماعي المنظم.

كما وبيّن الحمر إلى أن معهد البحرين للتنمية السياسية قد وضع ضمن أهدافه وأولوياته خطوات هامة وسباقة، تهدف إلى تدريس أسس وأطر ومبادىء المشروع الإصلاحي الحديث لمملكة البحرين وفقاً لأحكام الدستور، ومبادىء ميثاق العمل الوطني، كما أنه ساهم في دعم وتنمية البحوث العلمية في مجال النظم السياسية والقانون الدستوري، وتوفير البرامج المتعلقة بالدراسات الخاصة بحقوق الإنسان وفقاً لأحكام الدستور ومبادىء ميثاق العمل الوطني.

وأوضح سعادته أن المعهد عمل على تعزيز ونشر ثقافة الحوار وتبادل الرأي  ورفع مستوى  الوعي السياسي في المجتمع ضمن توفير برامج التدريب والدراسات والبحوث المتعلقة بالمجال الدستوري والقانوني لفئات الشعب المختلفة، وبوجه خاص أعضاء مجلسي الشورى والنواب، وأعضاء المجالس البلدية ، و العاملين في وزارات الدولة والهيئات والمؤسسات العامة والخاصة ومؤسسات المجتمع المدني، كما سعى المعهد إلى إعداد مؤهلين للإنخراط في العمل السياسي، وذلك لما للشأن السياسي من أهمية في تحقيق التنمية السياسية في المجتمع.

وإنطلاقاً من أهمية دور معهد البحرين للتنمية السياسية في تعزيز الديمقراطية في البلاد، والتي تعد من أهم أهداف المعهد، اختتم سعادة الأستاذ نبيل بن يعقوب الحمر مستشار جلالة الملك لشؤون الإعلام رئيس مجلس أمناء معهد البحرين للتنمية السياسية، حديثه بالتأكيد على أن المعهد يسعى دائما ومن خلال اتخاذ كافة السبل والتدابير للنهوض بالتنمية السياسية في البلاد، ضمن برامجه بعقد  الورش والدورات التدريبية والندوات المختلفة، واختيار نخبة متميزة من المحاضرين والمحاضرات في الشأن السياسي، وعقد الاتفاقيات الخارجية في مجالات التدريب على الشؤون السياسية، وذلك لتحقيق التنمية السياسية المطلوبة، و توصيل الأطر السليمة لفهم منهاج الديمقراطية لدى فئات الشعب المختلفة.


روابط ذات صلة