18 مايو 2014
"التنمية السياسية" ينظّم "الحماية القانونية للصحافيين" ضمن دوراته التوعوية المجانية
إنطلاقاً من أهمية دور الصحافة في تنوير المجتمع، وفي تسليط الضوء على الإيجابيات والسلبيات، وما قد يتعرض له الصحافي من إجراءات قانونية خلال ممارساته العملية نظير قيامه بعمله والأخطاء التي قد يقع فيها، ينظّم معهد البحرين للتنمية السياسية، وهو معهد وطني يهدف في المقام الأول إلى نشر ثقافة الديمقراطية ودعم وترسيخ مفهوم المبادئ الديمقراطية السليمة، اليوم "الأحد" الدورة التدريبية المعنونة" الحماية القانونية للصحافيين"، حيث سيحاضر فيها الأستاذ نجاد محمد البرعي المحامي بالنقض وشريك رئيسي بالمجموعة المتحدة، محامون واستشاريون قانونيون، بجمهورية مصر العربية.

إنطلاقاً من أهمية دور الصحافة في تنوير المجتمع، وفي تسليط الضوء على الإيجابيات والسلبيات، وما قد يتعرض له الصحافي من إجراءات قانونية خلال ممارساته العملية نظير قيامه بعمله والأخطاء التي قد يقع فيها، ينظّم معهد البحرين للتنمية السياسية، وهو معهد وطني يهدف في المقام الأول إلى نشر ثقافة الديمقراطية ودعم وترسيخ مفهوم المبادئ الديمقراطية السليمة، اليوم "الأحد" الدورة التدريبية المعنونة" الحماية القانونية للصحافيين"، حيث سيحاضر فيها الأستاذ نجاد محمد البرعي المحامي بالنقض وشريك رئيسي بالمجموعة المتحدة، محامون واستشاريون قانونيون، بجمهورية مصر العربية. 

تعقد الدورة في مقر المعهد بأم الحصم على مدار يومين، وهي مجانية كبقية دورات المعهد، وتستهدف الصحافيين والإعلاميين، والمحامين والحقوقيين في مختلف المجالات، وتتناول عدة محاور منها أحكام الاقتباس ونقل الأخبار من الوسائل الصحفية والإعلامية، وكيفية تجنب المساءلة القانونية في قضايا النشر (السب والقذف)، وقواعد نقد أعمال الموظف العام، وأيضا الحقوق التي يكفلها الدستور والقانون للصحفي. كما ستتطرق الدورة أيضا إلى كيفية دفاع الصحافي عن نفسه أمام سلطات التحقيق، ومدى تأثير عنصر حسن النية في تجريمه، ودوره في تخفيف العقوبة على الصحافي. 

وتتناول الدورة التدريبية "الحماية القانونية للصحافيين" أيضا استخدام الصحافي لحق النقد في النشر، حيث ستناقش الدورة السب والقذف بطريق العلانية في البحرين، مقارنة بدول عربية أخرى، متطرقة إلى تعريفات القذف والسب. كما تطرح الدورة المنازعات القضائية كإحدى المشكلات الهامة والرئيسية التي يواجهها الصحافي، حيث تساهم هذه المنازعات في الحد من إنطلاق الصحافي في القيام بدوره تجاه المجتمع. 

 وإيمانا من معهد البحرين للتنمية السياسية، منذ تأسيسه في 2005 وإلى الآن، بما للصحافة والإعلام من دور هام ورئيسي وشريك في تنوير المجتمع وتحقيق الوعي السياسي والثقافي للمواطنين والمقيمين، مما ينعكس على النهوض بالبلاد في كافة المجالات، وضع المعهد ضمن أولوياته الرئيسية إلى العمل جنبا إلى جنبهم جميعا لتحقيق التنمية السياسية التي لن تتحقق سوى بدعم ومساندة جميع الأطراف المعنية، والتي تشكل الصحافة أحد روافدها الرئيسية. 

وتكمن أهمية الدورة التدريبية "الحماية القانونية للصحافيين" والتي اختارها المعهد لتكون إحدى دوراته للحزمة الثانية من برامجه التوعوية، في توعية الصحافي لحقوقه القانونية، وللتعرف على سقف الحماية الذي يتمتع به، كما توضح له الخطوط الحمراء التي يجب أن يتحرك في إطارها، ولا يتجاوزها أو يتخلى عنها. 

محاضر الدورة الأستاذ نجاد محمد البرعي مصري الجنسية ومحامي بالنقض وشريك رئيسي – المجموعة المتحدة، محامون واستشاريون قانونيون، حاصل على ليسانس حقوق- جامعة القاهرة، والدراسات العليا في العلم الجنائي من نفس الجامعة، وهو مدرّب رئيسي للمحامين على تقديم الدعم القانوني للصحفيين بالمجموعة المتحدة بالتعاون مع مركز حماية وحرية الصحفيين بالأردن ، كما يقوم بتدريب محاميين وصحفيين محليين وممثلين جمعيات أهلية على تقديم الدعم القانوني لضحايا التعذيب واستعمال القسوة والرصد والتوثيق وحملات كسب التأييد، كما أنه باحث رئيسي قام بإعداد تقرير عن استدامة منظمات المجتمع المدني في مصر لعام ٢٠١٢ و ٢٠١٣. 

جدير بالذكر، أن معهد البحرين للتنمية السياسية معهد وطني يهدف في المقام الأول إلى نشر ثقافة الديمقراطية ودعم وترسيخ مفهوم المبادئ الديمقراطية السليمة، وقد تأسس بموجب المرسوم رقم (39) لسنة 2005 وهو يعمل على رفع مستوى الوعي السياسي والتنموي والنهوض بالمسيرة السياسية في مملكة البحرين، وزيادة المعرفة بين جميع أفراد المجتمع وتوعيتهم بالعمل السياسي وبحقوقهم وواجباتهم التي كفلها الدستور ونظمتها التشريعات ذات العلاقة.

روابط ذات صلة