21 مايو 2014
"التنمية السياسية" يختتم "الحماية القانونية للصحافيين"
حازت الدورة التدريبية المعنونة "الحماية القانونية للصحافيين" والتي نظمها معهد البحرين للتنمية السياسية في مقره بأم الحصم واستمرت على مدار يومين على إقبال كبير من جانب الفئات المستهدفة، حيث إختتمت الدورة أعمالها مساء أمس "الأثنين" وشارك فيها حوالي 30 متدربا ومتدربة بين إعلاميين وصحفيين وحقوقيين في مختلف المجالات.

حازت الدورة التدريبية المعنونة "الحماية القانونية للصحافيين" والتي نظمها معهد البحرين للتنمية السياسية في مقره بأم الحصم واستمرت على مدار يومين على إقبال كبير من جانب الفئات المستهدفة، حيث إختتمت الدورة أعمالها مساء أمس "الأثنين" وشارك فيها حوالي 30 متدربا ومتدربة بين إعلاميين وصحفيين وحقوقيين في مختلف المجالات.
 
وقد أوضح الدكتور ياسر العلوي المدير التنفيذي لمعهد البحرين للتنمية السياسية قائلا "تأتي هذه الدورة ضمن الحزمة التدريبية الثانية للمعهد لـ 2014 والتي تعنى بفئة المراقبين على الانتخابات كما تعتبر إعلامية بالدرجة الأولى، داعمة لحق الصحافي بالحصول على كافة حقوقه والتي من ضمنها إن لم يكن على رأسها الحماية القانونية له، كما وتأتي أيضا من باب حرص المعهد على دعم الإعلام الوطني ليكون بحق السلطة الرابعة وداعما أساسيا للمشروع الإصلاحي لجلالة الملك المفدى."
 
وأضاف العلوي: "المعهد مستمر في سعيه الدؤوب لاختيار المتخصصين والمتميزين في مجالاتهم لتقديم دوراته التدريبية والتوعوية، لذا أتى اختيار المعهد لمحاضر هذه الدورة متماشيا مع سعيه، فالأستاذ نجاد محمد البرعي محامي بالنقض وشريك رئيسي بالمجموعة المتحدة ، وإضافة إلى تخصصه الأكاديمي، فهو مدرّب رئيسي للمحامين على تقديم الدعم القانوني للصحفيين بالمجموعة المتحدة بالتعاون مع مركز حماية وحرية الصحفيين بالأردن، كما يقوم بتدريب محاميين وصحفيين محليين وممثلين جمعيات أهلية على تقديم الدعم القانوني لضحايا التعذيب واستعمال القسوة والرصد والتوثيق وحملات كسب التأييد."
 
وتناول المحاضر في الدورة قضية "القذف والنشر"، وإلى كيفية تجنب المساءلة القانونية في هذه القضايا وإلى كيفية دفاع الصحافي عن نفسه أمام سلطات التحقيق، حيث تناول الأسباب التي يمكن أن تخفف من العقوبة خلال التحقيق ومنها، حسن النية موضحاً أن حسن النية حتى وأن لم يكن نافياً للقصد الجنائي فيمكن أن يخفف من العقوبة، كذلك إستخدام لغة متناسبة مع الخبر أو التعليق بالإضافة إلى أهمية الخبر بالنسبة للجمهور.
 
وأوضح نجّاد أنه لا تقام الدعوى الجنائية عن جرائم النشر المنصوص عليها في القانون، إذا انقضت ثلاثة اشهر من تاريخ النشر، وتسقط دعوى التعويض إذا لم يرفعها المتضرر خلال ثلاثة شهور من تاريخ النشر أيضا، مشيراً إلى أن القانون يشترط تعيينشخص المقذوف فإن كان شخصا طبيعيا وجب أن يورد اسمه صراحة، أو حرف من اسمه أو كنيته أو بنشر صورته أو صورة يمكن منها التعرف عليه ، فإذا لم يمكن تعيين المقذوف.. فلا جريمة.
 
كما وتطرق نجاد إلى الإسناد الذي يقصد به واقعة أو أمر ما إلى شخص محدد، ولا يشترط نسبة الواقعة على سبيل التأكيد، كما أن النشر نقلا عن صحيفه أجنبية أو محلية يعتبر إسناد، كما أن الإسناد  يمكن أن يكون ضمنيا .
 
وأوضح أنه يجب إثباتكل فعل أسنده الصحفي إلى المقذوف؛ وأن تكونالواقعة متصلة بالوظيفة، ويجب ألا يكون القذف ماسا بالشرف أو العرض، كما أنه لا يجوز الإثبات لومضى على الواقعة عشر سنوات أو كانت الجريمة قد انقضت بأحد أسباب الانقضاء.
 
كما تناول أ نجّاد تغطية المنازعات القضائية متطرقاً إلى كيفية التأثير على الخصومة الجنائية بالنشر، حيث يعد النشر في هذه الحالة جريمة يعاقب عليها القانون، حيث يؤدي النشر إلى الإخلال بهيبة القاضي الذي ينظر في شأن الدعوى، كما أن النشر في هذه الحالة يؤثر على سير التحقيق، كما قد يؤدي أيضاً إلى منع الشخص من الإدلاء بمعلوماته، كما تناول أيضاً إلى حماية الأدلة والأحكام وضحايا الجريمة.
 
وأوضح أ نجّاد في الدورة أن قيام الصحفي بنشر أنباء أو تعليقات على قضايا جنائية قبل إعلان قرار الاتهام يؤدي إلى عدم حماية الخصوم، مشيراً إلى أن دعاوى النسب والزوجية والطلاق والحضانة والنفقة هي من الدعاوى التي يجب على الصحافي عدم نشر تفاصيل يستدل منها على شخوص أطراف الدعوى، كذلك عدم نشر صور المتهمين أو صور المجني عليهم في قضايا الإغتصاب والعرض. واطلعت الدورة التدريبية المشاركين على كل القوانين التي تعد حماية لهم من قبل الأطراف المتنازعه معهم، كما وضعت الدورة الأطر الصحيحة لفهم واجبات وحقوق الصحافيين تجاه المجتمع.
 
جدير بالذكر، أن معهد البحرين للتنمية السياسية معهد وطني يهدف في المقام الأول إلى نشر ثقافة الديمقراطية ودعم وترسيخ مفهوم المبادئ الديمقراطية السليمة، وقد تأسس بموجب المرسوم رقم (39) لسنة 2005 وهو يعمل على رفع مستوى الوعي السياسي والتنموي والنهوض بالمسيرة السياسية في مملكة البحرين، وزيادة المعرفة بين جميع أفراد المجتمع وتوعيتهم بالعمل السياسي وبحقوقهم وواجباتهم التي كفلها الدستور ونظمتها التشريعات ذات العلاقة.

روابط ذات صلة