17 نوفمبر 2014
ضمن برنامج "الناخب الجامعي" .. معهد البحرين للتنمية السياسية يحاضر في جامعة المملكة
في ضوء استكمال فعاليات البرنامج التوعوي للانتخابات، ونظراً لما تمثله شريحة الشباب من دور مهم في رسم الخريطة الانتخابية، ينظم معهد البحرين للتنمية السياسية برنامج "الناخب الجامعي" والذي يتناول عدداً من المواضيع ذات العلاقة بأهمية المشاركة الانتخابية وتفعيل دور الشباب في المسيرة الديمقراطية، وذلك بالتعاون مع عدد من الجامعات، حيث تنطلق أولى محاضرات البرنامج بعنوان " أوجه المشاركة الانتخابية" يوم الثلاثاء الموافق 18 نوفمبر 2014 في جامعة المملكة ويقدمها الكاتب الصحفي عبيدلي العبيدلي.

في ضوء استكمال فعاليات البرنامج التوعوي للانتخابات، ونظراً لما تمثله شريحة الشباب من دور مهم في رسم الخريطة الانتخابية، ينظم معهد البحرين للتنمية السياسية برنامج "الناخب الجامعي" والذي يتناول عدداً من المواضيع ذات العلاقة بأهمية المشاركة الانتخابية وتفعيل دور الشباب في المسيرة الديمقراطية، وذلك بالتعاون مع عدد من الجامعات، حيث تنطلق أولى محاضرات البرنامج بعنوان " أوجه المشاركة الانتخابية" يوم الثلاثاء الموافق 18 نوفمبر 2014 في جامعة المملكة ويقدمها الكاتب الصحفي عبيدلي العبيدلي.

ويهدف البرنامج إلى التعريف بمفهوم المشاركة الانتخابية للشباب وأهميتها، وسبل تفعيل المشاركة الإيجابية لدى الشباب عموما والناخب الجامعي على وجه الخصوص، وذلك من خلال عدة محاور تركز على تعزيز مفهوم المشاركة الانتخابية لدى الناخب الجامعي، و دور الشباب في العملية الديمقراطية، وتشكيل المجالس المنتخبة، والتحديات التي تواجه الشباب في العملية الانتخابية وكيفية التغلب عليها، وسبل تفعيل المشاركة الانتخابية لدى الشباب.

وبهذه المناسبة، صرح الدكتور ياسر العلوي المدير التنفيذي لمعهد البحرين للتنمية السياسية أن الشباب يمثلون ركيزة أساسية للمشروع الإصلاحي لجلالة الملك المفدى، وقد تعززت مكتسباتهم الديمقراطية بموجب ما أتاحه المشروع الإصلاحي من فرص للمشاركة السياسية الواسعة أمام الشباب تأكيداً على أهمية دورهم في صنع القرار، وإيمانا بقدرة الشباب على المساهمة بإيجابية في البناء والتنمية.

وأكد العلوي على أهمية المشاركة الانتخابية وتفعيل دور الشباب في المسيرة الديمقراطية، بالنظر إلى ما يمثله الشباب من شريحة واسعة في المجتمع، ودعامة أساسية للنهوض والتنمية من أجل المستقبل، معرباً عن تطلعه إلى أن يسهم البرنامج في بث الوعي وترسيخ القناعات بأهمية المشاركة الإيجابية بوصفها حقاً دستورياً يتيح المشاركة الفاعلة في رسم الأولويات للمرحلة المقبلة من العمل الوطني وتوجيه الشباب نحو ما يخدم ويعزز أسس الدولة العصرية الحديثة في مملكة البحرين.

وقال العلوي إن المشاركة في الاستحقاقات الانتخابية ترشحاً وانتخاباً تعد واجبًا وطنياً، مؤكداً أن تفعيل المشاركة الإيجابية لدى الشباب عموما والناخب الجامعي على وجه الخصوص هي عملية مرتبطة بالتنشئة السياسية، وتأهيل الشباب لممارسة حقوقه المدنية والسياسية وفق الأطر القانونية والدستورية، وهو ما يعمل معهد البحرين للتنمية السياسية على ترسيخه من خلال برامجه المختلفة.

ورأى العلوي أن التجارب الانتخابية التي خاضتها مملكة البحرين على مدار السنوات الماضية أسهمت بدور بارز في تراكم الخبرات السياسية لدى الشباب البحريني وبناء أجيال واعية بأهمية المشاركة في الانتخابات باعتبارها محطة مهمة في تعزيز مكتسبات المسيرة الديمقراطية التي تشهدها المملكة، والتي انعكست على المشهد الانتخابي الحالي حيث يشهد مشاركة واسعة من قبل شريحة الشباب في خوض المنافسة على المقاعد النيابية والبلدية.
 
وأشار العلوي إلى أن الشباب يشكلون الأغلبية في المجتمع البحريني، وهم مدعوون في هذه المرحلة المهمة إلى المشاركة بفاعلية في العملية الانتخابية، والإدلاء بأصواتهم لاختيار المترشحين الأكفاء الذين يمتلكون القدرة والخبرات اللازمة لإيصال أصواتهم وتمثيلهم تحت قبة البرلمان.

ولفت العلوي إلى أن توجه المعهد نحو الشباب الجامعي على وجه الخصوص يأتي بهدف ثقل مهارات وإكسابهم المزيد من الخبرات التي تؤهلهم للممارسة الديمقراطية الصحيحة، لاسيما وأن أغلب مكونات هذه الشريحة ربما تشكل الانتخابات المقبلة التجربة الأولى للمشاركة بالنسبة لهم.
ويشار إلى أن الأستاذ عبيدلي العبيدلي، هو كاتب صحافي وخبير إعلامي بحريني، والرئيس التنفيذي لشركة النديم لتقنية المعلومات، وقد مارس مهنة الصحافة منذ العام 1970م، متنقلا بين مجموعة من الصحف والمجلات العربية، مثل "السفير" اللبنانية"، و"الهدف" الفلسطينية، و"الوسط" والأيام" البحرينيتين، و"الرؤية" العمانية، إضافة إلى كونه مؤسس وعضو جمعية البحرين للانترنت، ومؤسس ورئيس جمعية الشركات البحرينية للتقنية. 

جدير بالذكر، أن معهد البحرين للتنمية السياسية معهد وطني يهدف في المقام الأول إلى نشر ثقافة الديمقراطية ودعم وترسيخ مفهوم المبادئ الديمقراطية السليمة، وقد تأسس بموجب المرسوم رقم (39) لسنة 2005 وهو يعمل على رفع مستوى الوعي السياسي والتنموي والنهوض بالمسيرة السياسية في مملكة البحرين، وزيادة المعرفة بين جميع أفراد المجتمع وتوعيتهم بالعمل السياسي وبحقوقهم وواجباتهم التي كفلها الدستور ونظمتها التشريعات ذات العلاقة.

روابط ذات صلة