26 نوفمبر 2014
أهمية المشاركة السياسية في تطور المجتمع .. محاضرة لمعهد البحرين للتنمية السياسية لطلاب كليّة أبو غزالة الجامعية
انطلاقاً من الاهتمام بدور الشباب في المشاركة السياسية، لما لهذا الدور من أثر فعال في المشاركة في صنع القرار السياسي، مما ينعكس بدوره على تطور المجتمع وتقدم الوطن على مختلف الأصعدة، نظّم معهد البحرين للتنمية السياسية لطلاب كلية طلال أبو غزالة الجامعية مؤخراً محاضرة بعنوان "الشباب والمشاركة السياسية"، قدمها الأستاذ علي جاسم البحّار رئيس قسم التدريب والتأهيل السياسي بالمعهد.

انطلاقاً من الاهتمام بدور الشباب في المشاركة السياسية، لما لهذا الدور من أثر فعال في المشاركة في صنع القرار السياسي، مما ينعكس بدوره على تطور المجتمع وتقدم الوطن على مختلف الأصعدة، نظّم معهد البحرين للتنمية السياسية لطلاب كلية طلال أبو غزالة الجامعية مؤخراً محاضرة بعنوان "الشباب والمشاركة السياسية"، قدمها الأستاذ علي جاسم البحّار رئيس قسم التدريب والتأهيل السياسي بالمعهد.


وفي هذا السياق أكد المدير التنفيذي لمعهد البحرين للتنمية السياسية الدكتور ياسر العلوي أن تنظيم هذه المحاضرة جاء وفقاً لإدراك المعهد بأهمية دور الشباب الجامعي في المشاركة السياسية، والتي تنبثق من الإدراك الواعي لأهمية المرحلة البرلمانية التي تقبل عليها مملكة البحرين، موضحاً أهمية فهم الشباب الجامعي للدور المناط بهم، وبحقوق الوطن عليهم، مشيراً إلى ضرورة تعرّف الشباب لأبعاد التجربة البرلمانية، وانعكاساتها على المجتمع، وعلى تقدم مملكة البحرين وتحقيق نهضتها المرتقبة.


وأوضح العلوي أن المعهد يضع نصب عينيه دائما في خضم إعداده لبرامجه التوعوية والتدريبية في المجتمع، الفئات المختلفة التي يمكنها أن تستفيد من هذه البرامج المجانية التي يقدمها المعهد، والتي هي في أمس الحاجة إلى التوعية السياسية خلال هذا العرس الديمقراطي الذي تحتفل به البلاد.


وتناول الأستاذ علي البحار خلال المحاضرة عدة محاور تضمنت التعريف بحق الانتخاب والمشاركة السياسية، وأشكال ومجالات المشاركة السياسية، كما تطرق إلى خصائص المشاركة السياسية ودوافعها، وركّز على أهمية الشباب الجامعي في المشاركة الانتخابية متطرقاً إلى عناصر الاختيار الناجح للمرشح.


وعرف المحاضر الانتخاب بأنه الاختيار، مشيراً إلى أن الدستور البحريني قد نص في الفقرة هـ من المادة الأولى على أنه: (( للمواطنين، رجالاً ونساءً، حق المشاركة في الشؤوون العامة والتمتع بالحقوق السياسية، بما فيها حق الانتخاب والترشيح، وذلك وفقاً لهذا الدستور وللشروط والأوضاع التي يبينها القانون...)).


 كما عرّف المحاضر المشاركة السياسية، التي تعني تلك الأنشطة الإرادية التى يقوم بها المواطنون بهدف التأثير بشكل مباشر أو غير مباشر فى عملية اختيار ممثليه في البرلمان والمجالس البلدية والتأثير فى القرارات أو السياسات التى يتخذونها.


كما أشار إلى أن المشاركة السياسية تعد العملية التى يلعب الفرد من خلالها دوراً فى الحياة السياسية لمجتمعه وتكون لديه الفرصة لأن يسهم فى مناقشة الأهداف العامة لذلك المجتمع وتحديد أفضل الوسائل لإنجازها، وقد تتم هذه المشاركة من خلال أنشطة سياسية مباشرة أو غير مباشرة. 


كما تطرق المحاضر إلى أن المشاركة في الانتخابات تعد مبدأ أساسياً من مبادىء تنمية المجتمع، سواء في المجال السياسي أم الاقتصادي أم الاجتماعي، فالتنمية الحقيقية الناجحة لا تتم بدون مشاركة. 


مؤكداً، أن المشاركة تعتبر أفضل وسيلة لدعم وتنمية الشخصية الديمقراطية على مستوى الفرد والجماعة والمجتمع، لأن الفرد يمارس ثقافة التنافس والاختلاف ويتعود على قبول الآخر واحترامه وبالتالي فهو يقبل بالهزيمة مرة ويفرح بالفوز مرة أخرى. 


مشيراً إلى  أن المشاركة تعد من أبسط حقوق المواطن، وهى حق أساسى يجب أن يتمتع به كل مواطن يعيش فى مجتمعه، فمن حقه أن يختار نوابه الذين سمثلونه ويقومون بالرقابة على الحكومة وتوجيههم لما فيه مصلحة الشعب. 


جدير بالذكر، أن معهد البحرين للتنمية السياسية معهد وطني يهدف في المقام الأول إلى نشر ثقافة الديمقراطية ودعم وترسيخ مفهوم المبادئ الديمقراطية السليمة، وقد تأسس بموجب المرسوم رقم (39) لسنة 2005 وهو يعمل على رفع مستوى الوعي السياسي والتنموي والنهوض بالمسيرة السياسية في مملكة البحرين، وزيادة المعرفة بين جميع أفراد المجتمع وتوعيتهم بالعمل السياسي وبحقوقهم وواجباتهم التي كفلها الدستور ونظمتها التشريعات ذات العلاقة.

روابط ذات صلة