15 فبراير 2015
في لقاء الملّا مع الحمر .. بتنظيم "التنمية السياسية" .. برنامجين تدريبيين لمجلس النوّاب وأمانته العامّة
عبّر معالي رئيس مجلس النواب السيد أحمد بن إبراهيم الملّا عن تقديره واعتزازه بالدور الهام الذي يقوم به معهد البحرين للتنمية السياسية في نشر ثقافة الديمقراطية وتنمية الوعي السياسي لمختلف مكونات المجتمع البحريني، مشيداً بإسهامات المعهد وما قدمه منذ إنشائه من برامج وفعاليات كان لها بالغ الأثر في ترسيخ دعائم المسيرة الديمقراطية وتوسيع أطر المشاركة السياسية.

عبّر معالي رئيس مجلس النواب السيد أحمد بن إبراهيم الملّا عن تقديره واعتزازه بالدور الهام الذي يقوم به معهد البحرين للتنمية السياسية في نشر ثقافة الديمقراطية وتنمية الوعي السياسي لمختلف مكونات المجتمع البحريني، مشيداً بإسهامات المعهد وما قدمه منذ إنشائه من برامج وفعاليات كان لها بالغ الأثر في ترسيخ دعائم المسيرة الديمقراطية وتوسيع أطر المشاركة السياسية.


ونوه الملّا بجهود المعهد وبرامجه التدريبية والتوعوية، خصوصاً خلال الفترة التي سبقت الانتخابات الأخيرة والتي أسهمت بدورها في تعزيز المشاركة الإيجابية في الانتخابات، وتنمية الوعي السياسي لدى الناخب والمترشح على حد سواء.


جاء ذلك إثر زيارة قام بها صباح اليوم الأحد وفد من مجلس أمناء معهد البحرين التنمية السياسية برئاسة سعادة المستشار نبيل بن يعقوب الحمر مستشار جلالة الملك المفدى لشؤون الإعلام رئيس مجلس الأمناء، التقى خلالها مع معالي السيد أحمد بن إبراهيم الملّا رئيس مجلس النواب، حيث حضر اللقاء من جانب مجلس النواب سعادة النائب الأول لرئيس مجلس النواب السيد علي العرادي، ومن جانب المعهد حضره كلا من أ. د. فؤاد شهاب نائب رئيس مجلس أمناء المعهد، ود إبراهيم الهاشمي عضو المجلس و سعادة الدكتور ياسر العلوي المدير التنفيذي للمعهد.


وخلال الزيارة أشاد سعادة المستشار نبيل بن يعقوب الحمر بما تُواصل المسيرة البرلمانية والديمقراطية في مملكة البحرين تحقيقه من نجاحات ومكتسبات على طريق الإصلاح والتحديث والنهضة الشاملة، في ظل المشروع الإصلاحي الرائد لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى.


ونوّه الحمر، بالإنجاز التاريخي الذي تحقق لمملكة البحرين وشعبها مؤخراً بالتوافق بين السلطتين التنفيذية والتشريعية بشأن برنامج عمل الحكومة وفقاً للآليات والتعديلات الدستورية الجديدة، والذي جسّد الإرادة الشعبية، وجاء معبّراً عن تطلعات وطموحات شعب البحرين في تعزيز الأمن والاستقرار ودعم المسيرة الديمقراطية، وتطوير الاقتصاد الوطني وتحسين مستويات المعيشة للمواطنين وغيرها من المكتسبات الوطنية. 


وقال الحمر إن المملكة وهي تعيش أجواء الاحتفال بمناسبة ذكرى ميثاق العمل الوطني تفخر بما تحقق في مسيرتها الديمقراطية من تطورات إيجابية أسهمت في تعزيز الحريات والحقوق وأجواء الانفتاح، داعياً الحمر إلى التمسك بمبادئ وقيم الميثاق كمرجعية وطنية جامعة رسّخت الثوابت الشرعية والدستورية القائمة على سيادة القانون وحقوق الإنسان والحريات والعدالة الاجتماعية والوحدة الوطنية.


وخلال الزيارة استعرض وفد أمناء معهد البحرين للتنمية السياسية مع رئيس مجلس النواب مقترح برنامجي "مهارات برلمانية"، وهو برنامج تدريبي موجّه لأصحاب السعادة النوّاب، وبرنامج "الدعم البرلماني" للأمانة العامة لمجلس النواب، والذي طورهما معهد البحرين للتنمية السياسية مستفيداً من أفضل البرامج الدولية المتاحة، آخذاً بالاعتبار خصوصية الهوية البحرينية والتحديات السياسية على الساحة المحلية.


يأتي برنامج "مهارات برلمانية" بهدف تنمية مهارات أصحاب السعادة النوّاب في الشقين الرقابي والتشريعي، كما يطوّر مهاراتهم في التعامل مع وسائل الاعلام والتواصل مع المواطنين. أما برنامج "الدعم البرلماني" فيهدف إلى تطوير الدعم الإداري والفني للأمانة العامة لمجلس النواب، لتسهيل وتيسير مهمة السادة النواب والمجلس.


جدير بالذكر، أن معهد البحرين للتنمية السياسية معهد وطني يهدف في المقام الأول إلى نشر ثقافة الديمقراطية ودعم وترسيخ مفهوم المبادئ الديمقراطية السليمة، وقد تأسس بموجب المرسوم رقم (39) لسنة 2005 وهو يعمل على رفع مستوى الوعي السياسي والتنموي والنهوض بالمسيرة السياسية في مملكة البحرين، وزيادة المعرفة بين جميع أفراد المجتمع وتوعيتهم بالعمل السياسي وبحقوقهم وواجباتهم التي كفلها الدستور ونظمتها التشريعات ذات العلاقة.

روابط ذات صلة