17 سبتمبر 2015
ضمن برنامج "الدعم البرلماني" .. "التنمية السياسية" و"أمانة النواب" يختتمان ورشة "مهارات التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي"
اختتمت اليوم ورشة بعنوان "مهارات التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي"، والتي نظمها معهد البحرين للتنمية السياسية لموظفي الأمانة بمجلس النواب بمملكة البحرين على مدى يومين ضمن برنامج "الدعم البرلماني"، بهدف تطوير مهارات منتسبي الأمانة العامة في التعامل مع قنوات التواصل الاجتماعية من خلال التركيز على معرفة الأساليب والتقنيات الحديثة في إيصال الرسائل والمعلومات وتكوين المحتوى الإلكتروني بشكل مهني ومدروس، وتوظيفها للوصول والتفاعل مع الجمهور وتقديم نموذج تفاعلي يسهم في الارتقاء بالعمل النيابي من كافة النواحي.

اختتمت اليوم ورشة بعنوان "مهارات التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي"، والتي نظمها معهد البحرين للتنمية السياسية لموظفي الأمانة بمجلس النواب بمملكة البحرين على مدى يومين ضمن برنامج "الدعم البرلماني"، بهدف تطوير مهارات منتسبي الأمانة العامة في التعامل مع قنوات التواصل الاجتماعية من خلال التركيز على معرفة الأساليب والتقنيات الحديثة في إيصال الرسائل والمعلومات وتكوين المحتوى الإلكتروني بشكل مهني ومدروس، وتوظيفها للوصول والتفاعل مع الجمهور وتقديم نموذج تفاعلي يسهم في الارتقاء بالعمل النيابي من كافة النواحي.


وركز المحاضر على ضرورة الاستفادة من وسائل التواصل الاجتماعي كوسيلة فاعلة يمكن للأمانة العامة بمجلس النواب استثمارها للتواصل مع المواطنين والتفاعل معهم ومعرفة قضاياهم وتوضيح الرؤى ووجهات النظر المختلفة حول ما يثيرونه من موضوعات وملاحظات تقع في نطاق العمل التشريعي.


وتطرقت الورشة إلى إعطاء نظرة شاملة على واقع الشبكات الاجتماعية، وامكاناتها العائدة على صعيد التدفق الحر للمعلومات، وأهم الاتجاهات الحديثة في العالم الرقمي وآخر الاحصائيات والدراسات في التواصل الرقمي سواء في العالم أو منطقة الخليج العربي.


كما استعرض المحاضر أهم قنوات التواصل الاجتماعي من ناحية أعداد المستخدمين وحجم التأثير العالمي، حيث يأتي موقع "فيس بوك" في المقدمة عالمياً بعدد مستخدمين يتجاوز مليار ونصف مليون مستخدم، ثم موقع "تويتر" و"انستقرام" وباقي القنوات الاجتماعية الرئيسية الأخرى، والتي تشهد إقبالا متزايد ويجري توظيف إمكاناتها في مختلف الأنشطة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والإعلامية بشكل كبير حتى باتت أدوات للتأثير في مجريات الأحداث.


كما قدم المحاضر شرحا حول كيفية استخدام وسائل التواصل الاجتماعي بشكل فعال وبناء آلية متكاملة للوصول إلى الأهداف المنشودة بشكل سلس، وتوظيفها، بالتالي، لتحقيق أهداف الأمانة العامة لمجلس النواب سواء في مجال نشر التوعية والثقافة التشريعية أو التسويق والترويج للإنجازات التشريعية وتعريف المواطنين بالجوانب المختلفة للعمل التشريعي وتقوية روابط الثقة مع الجمهور.


ولفت كاملي إلى دور وسائل التواصل الاجتماعي كحلقة وصل وساحة مفتوحة تعكس جانبا كبيرا من اتجاهات الرأي العام، مؤكدا أن التركيز على كيفية بناء استراتيجية متكاملة لمواقع التواصل الاجتماعي يرفع من مستوى التفاعل ويسهم في تحقيق الأهداف الاستراتيجية المنشودة.


والأستاذ حاتم كاملي هو مخطّط استراتيجي للإعلام الاجتماعي وحائز على جائزة أفضل مدرّب إعلام اجتماعي في الخليج العربي، والثالث في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كما أنه مؤسّس ومدير دار iclick للاستشارات الرقمية، بالإضافة إلى كونه شريك وسفير لشركة جوجل لبعض الماركات العالمية.


ويشار إلى أن الورشة تأتي تفعيلاً لاتفاقية التعاون المشترك التي تم توقيعها بين معهد البحرين للتنمية السياسية ومجلس النواب، لتقديم مجموعة من البرامج من ضمنها برنامج "الدعم البرلماني" بهدف تطوير مهارات موظفي الأمانة العامة لتقديم الدعم الحرفي اللازم لمجلس النواب، حيث يسعى برنامج "الدعم البرلماني" للنهوض بقدرات الكوادر بالأمانة العامة للنواب وتنمية قدراتهم كلٌ حسب طبيعة مهامه لتقديم مختلف أنواع الدعم المؤسسي لمجلس النواب.


الجدير بالذكر أن معهد البحرين للتنمية السياسية معهد وطني يهدف في المقام الأول إلى نشر ثقافة الديمقراطية ودعم وترسيخ مفهوم المبادئ الديمقراطية السليمة، وتأسس بموجب المرسوم رقم (39) لسنة 2005 وهو يعمل على رفع مستوى الوعي السياسي والتنموي والنهوض بالمسيرة السياسية في البحرين، وزيادة المعرفة بين جميع أفراد المجتمع وتوعيتهم بالعمل السياسي وبحقوقهم وواجباتهم التي كفلها الدستور ونظمتها التشريعات ذات العلاقة.

روابط ذات صلة