27 أكتوبر 2015
يرعاه معالي الشيخ خالد بن عبدالله للسنة الثالثة على التوالي المنتدى الخليجي للإعلام السياسي ينطلق 11 نوفمبر المقبل بمشاركة عربية واسعة
برعاية كريمة من معالي الشيخ خالد بن عبدالله آل خليفة، نائب رئيس مجلس الوزراء، وبتنظيم من معهد البحرين للتنمية السياسية للدورة الثالثة على التوالي، تنطلق في 11 نوفمبر 2015 أعمال المنتدى الخليجي للإعلام السياسي تحت شعار "الإعلام والسلم الأهلي" بمشاركة نُخبة من رجال الفكر والسياسة والإعلام الخليجيين والعرب، وذلك في فندق الخليج.

برعاية كريمة من معالي الشيخ خالد بن عبدالله آل خليفة، نائب رئيس مجلس الوزراء، وبتنظيم من معهد البحرين للتنمية السياسية للدورة الثالثة على التوالي، تنطلق في 11 نوفمبر 2015 أعمال المنتدى الخليجي للإعلام السياسي تحت شعار "الإعلام والسلم الأهلي" بمشاركة نُخبة من رجال الفكر والسياسة والإعلام الخليجيين والعرب، وذلك في فندق الخليج. 


وبهذه المناسبة، أعرب سعادة الأستاذ نبيل بن يعقوب الحمر، مستشار جلالة الملك لشؤون الإعلام رئيس مجلس أمناء معهد البحرين للتنمية السياسية، عن شكره واعتزازه بالرعاية الكريمة لمعالي الشيخ خالد بن عبدالله آل خليفة نائب رئيس مجلس الوزراء للمنتدى للعام الثالث على التوالي، الأمر الذي يجسد ما يوليه معاليه من دعم وإسناد لمبادرات المعهد الرامية إلى تطوير الخطاب الإعلامي الخليجي وتأصيل مبادئ وقيم السلام والتسامح والتعايش في كافة وسائل الإعلام من أجل القيام بدور إيجابي في نشر ثقافة السلم الأهلي والمساهمة في تحصين المجتمعات الخليجية من محاولات الاختراق وبث الفرقة.


وقال الحمر: "إن معالي الشيخ خالد بن عبدالله آل خليفة من الشخصيات القيادية البارزة التي تولي اهتماماً متزايدا بقضايا الإعلام السياسي الخليجي وغيرها من القضايا الفكرية والتنموية المعاصرة، ونحن نثمن رعايته الكريمة هذه والتي شكلت أحد أهم العوامل المؤثرة في نجاحه وتحقيق أهدافه في الدورتين الأولى والثانية".

وأضاف الحمر أن المنتدى شكّل منذ انطلاقته ساحة منفتحة للتبادل والتداول الفكري البناء، مؤكداً حرص معهد البحرين للتنمية السياسية على مواصلة دوره في ترسيخ مكانة المنتدى ورسالته النبيلة كمنبر للحوار الراقي الذي يعبّر عن أجواء الحرية والانفتاح التي تعيشها مملكة البحرين في ظل العهد الزاهر لحضرة صاحب الجلالة العاهل المفدى حفظه الله.


وأكّد الحمر أن المنتدى يبعث برسالة قوية حول التزام مملكة البحرين برعاية وتعزيز الخطاب المنفتح بين أبناء المجتمع في الإعلام السياسي الخليجي، وترسيخ قيم التعايش السلمي والتسامح وقبول الآخر ونبذ التعصب كأحد مقومات التنمية الشاملة.


وأشاد بما تحظى به كافة فعاليات معهد البحرين للتنمية السياسية الرامية لتنمية الوعي السياسي ونشر الثقافة الديمقراطية وقيم الوسطية والاعتدال من اهتمام كبير في ظل العهد الزاهر لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى.


وأعرب الحمر عن ثقته بأن النسخة الثالثة من المنتدى ستكون محطة جديدة للنجاح في ترسيخ مكانة المنتدى على الساحتين الخليجية والعربية كأحد أهم المنتديات الفكرية التي تتناول قضايا محورية تهم المنطقة، مشيراً إلى أن "المنتدى يشكّل فرصة للترويج لما تشهده المسيرة الديمقراطية في مملكة البحرين من تقدم وتطور على صعيد ترسيخ المبادئ والقيم الديمقراطية وبناء نموذج متميز للدولة العصرية القائمة على أسس العدالة واحترام الحقوق والحريات."


ونوّه الحمر إلى ما تشهده عملية التسجيل للمشاركة في فعاليات المنتدى من إقبال كبير من جانب المهتمين بالشأن الإعلامي والسياسي ومختلف الفعاليات المجتمعية من مملكة البحرين ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والدول العربية، حيث فاقت نسبة التسجيل من داخل وخارج البحرين حتى الآن 85 بالمائة من إجمالي المقاعد المتاحة للحضور، الأمر الذي يعكس نجاح المنتدى في استقطاب أطياف متنوعة للمشاركة في أعماله التي تبحث قضايا الإعلام وما يرتبط بها من قضايا خليجية وعربية معاصرة.


تجدر الإشارة إلى أن أعمال المنتدى تبحث في هذه الدورة في دور الإعلام في غرس وتعزيز "الإعلام والسلم الأهلي"، والتي تتضمّن إقرار الجميع بالحفاظ على سلام دائم يرفض كل أشكال العنف والتنازع أو يدعو إليهما أو يبررهما، حيث لا يتحقّق السلم المجتمعي إلا من خلال احترام التنوعات والتعددات الاجتماعية والفكرية فيه.


وسبق للحمر في المؤتمر الصحفي الذي أقامه المعهد تدشينا للمنتدى، أن نوّه إلى "حرص معهد البحرين للتنمية السياسية على اختيار نخبة متميزة من رجال الفكر والسياسة والإعلام الخليجيين والعرب، للمشاركة في أعمال المنتدى وإثراء مناقشاته للخروج بتوصيات تسهم في تعزيز دور الإعلام في تحقيق السلم الأهلي."


وتضم قائمة المتحدثين والمشاركين في المنتدى كل من سعادة السيد خليل الذوادي الأمين العام المساعد بجامعة الدول العربية، سعادة السيد جمال فخرو النائب الأول لرئيس مجلس الشورى بمملكة البحرين، د. سيف المسكري الأمين العام الأسبق للشؤون السياسية بمجلس التعاون لدول الخليج العربية، الأستاذ خالد مالك رئيس تحرير صحيفة الجزيرة السعودية، والسيد نارت بوران المدير العام لقناة سكاي نيوز عربيّة، والإعلامي حسن معوّض مقدّم برامج حوارية بقناة العربية، وكذلك الإعلامية جيزال خوري مقدمة برامج حوارية بقناة بي بي سي العربية.


كما تضم القائمة د. ماجد التركي رئيس مركز الإعلام والدراسات العربيّة – الروسيّة، و د. علي قاسم الشعيبي وهو أكاديمي ومستشار إعلامي بدولة الإمارات العربية المتحدة، و د. هيثم الزبيدي رئيس مجلس إدارة دار العرب ومقرها العاصمة البريطانية لندن، والأستاذة منار الحشّاش عضو مجلس إدارة الجائزة العالمية للمحتوى الإلكتروني، والإعلامي الاجتماعي بدر صالح مقدّم برنامج "ايش اللي" على موقع "يوتيوب".


جدير بالذكر أن المنتدى هذه الدورة ستشهد حدثاً مميزاً وهو تسليم النسخة الأولى لجائزة منتدى الإعلام السياسيّ للفائزين من الكتّاب والصحفيّين والإعلاميّين الخليجيين والعرب، حيث جرى تقييم الأعمال المشاركة في الجائزة على مدار العام من النتاج الصحافي والإعلامي في موضوع الجائزة (تعزيز ثقافة الاختلاف).

وعبّر الحمر عن تطلعه إلى أن "تسهم الجائزة في نشر ثقافة الديمقراطيّة وحقوق الإنسان، وتعزيز الحوار بين تيّارات المجتمع، ونشر قيم التسامح وقبول الآخر، وإبراز الجهود الرائدة والمبادرات الفاعلة لدى الأفراد والمؤسّسات الإعلاميّة لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربيّة."


ستتضمن جلسات المنتدى ثلاثة جلسات تركّز في مجملها على دور الإعلام في تعزيز السلم الأهلي، فالجلسة الأولى تبحث في (دور الإعلام التقليدي في تعزيز ثقافة السلم الأهلي)، والثانية عن الإعلام الجديد بعنوان (الإعلام الجديد .. بين الاقصاء والاستيعاب)، في حين تبحث الجلسة الثالثة في (تعزيز ثقافة السلم الأهلي).


يذكر أن معهد البحرين للتنمية السياسية معهد وطني يهدف في المقام الأول إلى نشر ثقافة الديمقراطية ودعم وترسيخ مفهوم المبادئ الديمقراطية السليمة، وتأسس بموجب المرسوم رقم (39) لسنة 2005 وهو يعمل على رفع مستوى الوعي السياسي والتنموي والنهوض بالمسيرة السياسية في البحرين، وزيادة المعرفة بين جميع أفراد المجتمع وتوعيتهم بالعمل السياسي وبحقوقهم وواجباتهم التي كفلها الدستور ونظمتها التشريعات ذات العلاقة.

روابط ذات صلة