28 أكتوبر 2015
مهارات إعداد التقارير" لموظفي أمانتي النواب والشورى العلوي: برنامج الدعم البرلماني يوفّر باقة تدريبية بمحتوى علمي متطور
نظّم معهد البحرين للتنمية السياسية صباح اليوم الأربعاء ورشة عمل لموظفي الأمانة العامة بمجلسي النواب والشورى بعنوان "مهارات إعداد التقارير" ستستمر يومين، وذلك بمقر الأمانة العامة لمجلس الشورى، حيث هدفت الورشة إلى دعم وتنمية مهارات موظفي الأمانة العامة في المجلسين في مجال إعداد التقارير لإيجاد كوادر قادرة على التجاوب الخلاّق مع الإحتياجات المهنية لأعضاء مجلسي النواب والشورى.

نظّم معهد البحرين للتنمية السياسية صباح اليوم الأربعاء ورشة عمل لموظفي الأمانة العامة بمجلسي النواب والشورى بعنوان "مهارات إعداد التقارير" ستستمر يومين، وذلك بمقر الأمانة العامة لمجلس الشورى، حيث هدفت الورشة إلى دعم وتنمية مهارات موظفي الأمانة العامة في المجلسين في مجال إعداد التقارير لإيجاد كوادر قادرة على التجاوب الخلاّق مع الإحتياجات المهنية لأعضاء مجلسي النواب والشورى.


وصرّح الدكتور ياسر العلوي المدير التنفيذي لمعهد البحرين للتنمية السياسية بأن ورشة "مهارات إعداد التقارير" تأتي في إطار إلتزام المعهد بتفيذ برنامجي "الدعم البرلماني" لأمانة النواب وأمانة الشورى ضمن اتفاقيتي التعاون المبرمتان بين المعهد ومجلس النواب وأخرى بين المعهد ومجلس الشورى، وذلك لدعم التجربة البرلمانية من خلال شرح آلياتها وأساليب عملها وبيان دور السلطة التشريعية الرقابي والتشريعي، وتوفير برامج التدريب والدراسات والبحوث المتعلقة بالمجال الدستوري والقانوني لفئات الشعب المختلفة.


وقال العلوي إن برنامجي "الدعم البرلماني" يوفران باقة متنوعة من ورش العمل والدورات التدريبية التي تتميز بمحتوى علمي يواكب أحدث الأساليب التدريبية المتطورة، ويقدمه نخبة من الأكاديميين والخبراء من منتسبي المعهد أو المتعاونين معه من مختلف الجامعات والمؤسسات العلمية ومعاهد التدريب سواء من داخل مملكة البحرين أو خارجها.


وأكّد العلوي أن مخرجات الورشة من شأنها أن تدعم مهارة إعداد التقارير وهي واحدة من أبرز المهارات التي تعد ضرورة للإرتقاء بعمل موظفي الأمانتين العامتين لمجلسي النواب والشورى، الذين منوطين بالقيام بدور حيوي في إسناد عمل السلطة التشريعية.

وأضاف العلوي إن إعداد التقارير يشكل جزءاً مهمّاً من عمل الأمانتين حيث يتم بواسطتها تبادل البيانات والمعلومات وتوثيقها داخل المؤسسة التشريعية، وبينها وبين المؤسسات الأخرى، مشيراً إلى أنها تُعد وسيلة من وسائل الاتصال المؤسسي، وهو ما يلقي على موظفي الأمانتين العامتين مسؤولية في إعدادها وفق أعلى درجات الدقة والتركيز والوضوح.


تقدّم الورشة الأستاذة الدكتورة همّت السقّا أستاذ العلاقات العامة ورئيس قسم الإعلام والعلاقات العامة بكلية الآداب والعلوم والتربية بالجامعة الأهلية بمملكة البحرين، وتتناول محاورها تعريف التقرير وأنواعه وهيـكله، وأسلوب كتابته ومواصفات التقرير الجيد، وكيفية العرض الشفوي للتقرير.


وتسلّط الورشة الضوء على أهمية التقارير في عمل ونشاط المؤسسة التشريعية، حيث يتم بواسطتها تبادل البيانات والمعلومات بين مختلف الأقسام والإدارات في داخل المؤسسة أو بينها وبين الجهات والمؤسسات الأخرى، كما أنها وسيلة من وسائل الاتصال التي تحقّق التنسيق والتكامل بين أنشطة المؤسسة.


والأستاذة الدكتورة همت حسن عبدالمجيد السقا أستاذ العلاقات العامة ورئيس قسم الاعلام والعلاقات العامة بكلية الآداب والعلوم والتربية بالجامعة الاهلية بمملكة البحرين، حاصلة على الدكتوراه في العلاقات العامة -قسم الإعلام بكلية الآداب في جامعة الزقازيق، وتعمل حالياً بالجامعة الأهلية بمملكة البحرين منذ سبتمبر 2010 وحتى الآن، وللدكتورة السقّا العديد من الدراسات في العلاقات العامة والإعلام الدبلوماسي، ودراسات في نظريات الإعلام، والاتصال التنموي كما أن لها العديد من البحوث العلمية المنشورة.


يذكر أن معهد البحرين للتنمية السياسية معهد وطني يهدف في المقام الأول إلى نشر ثقافة الديمقراطية ودعم وترسيخ مفهوم المبادئ الديمقراطية السليمة، وتأسس بموجب المرسوم رقم (39) لسنة 2005 وهو يعمل على رفع مستوى الوعي السياسي والتنموي والنهوض بالمسيرة السياسية في البحرين، وزيادة المعرفة بين جميع أفراد المجتمع وتوعيتهم بالعمل السياسي وبحقوقهم وواجباتهم التي كفلها الدستور ونظمتها التشريعات ذات العلاقة.

روابط ذات صلة