3 يناير 2017
وزير الإعلام للأيام: معهد التنمية السياسية يتجه للشراكة مع مؤسسات علمية خارجية لتوثيق تجربة البحرين السياسية ذات الخصوصية
أكد وزير شؤون الإعلام رئيس مجلس أمناء معهد البحرين للتنمية السياسية علي بن محمد الرميحي حرص المعهد، باعتباره من ثمرات المشروع الإصلاحي الرائد لصاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، على تعزيز الهوية الوطنية وترسيخ القيم الديمقراطية والمعايير الحقوقية وسيادة القانون ونشر ثقافة الحوار والتسامح بين جميع مكونات المجتمع البحريني وفقا لأحكام الدستور ومبادئ ميثاق العمل الوطني.

أكد وزير شؤون الإعلام رئيس مجلس أمناء معهد البحرين للتنمية السياسية علي بن محمد الرميحي حرص المعهد، باعتباره من ثمرات المشروع الإصلاحي الرائد لصاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، على تعزيز الهوية الوطنية وترسيخ القيم الديمقراطية والمعايير الحقوقية وسيادة القانون ونشر ثقافة الحوار والتسامح بين جميع مكونات المجتمع البحريني وفقا لأحكام الدستور ومبادئ ميثاق العمل الوطني.


وأشار رئيس مجلس أمناء معهد البحرين للتنمية السياسية في تصريح خاص لـ الأيام بعد اطلاعه على ملخص تنفيذي بشأن البرامج والفعاليات التي نفذها المعهد خلال العام 2016 وخطة البرامج والفعاليات المقترحة لعام 2017-2018، إلى عزم المعهد على تنفيذ المزيد من البرامج والأنشطة التدريبية والتوعوية والبحثية، بما يحقق أهدافه في نشر التوعية السياسية والديمقراطية، مبينا ان المعهد يتجه للشراكة مع مؤسسات علمية خارجية لنقل تجربة البحرين السياسية ذات الخصوصية، حيث من المؤمل استضافة عدد من كليات الحقوق والعلوم السياسية لاطلاعها على تجربة البحرين السياسية.


وأعرب الرميحي عن اعتزازه بتنظيم معهد البحرين للتنمية السياسية لعدد 86 فعالية وبرنامجا من دورات تدريبية ومنتديات ومحاضرات توعوية ومسابقات وطنية خلال العام الجاري لنشر الثقافة السياسية وترسيخ قيم الديمقراطية وحقوق الإنسان استفاد منها برلمانيون وبلديون وضباط الأمن العام وأساتذة وطلاب المدارس والجامعات.


وأشار في هذا الصدد إلى تنظيم 74 فعالية سياسية وحقوقية وقانونية وإدارية من محاضرات ومسابقات وندوات ومنتديات وورش عمل وجلسات نقاشية ولقاءات مفتوحة، ومن أبرزها: ندوة الأمن والتحديات السياسية في دول الخليج العربي ، والمنتدى الخليجي الرابع للإعلام السياسي حول الإعلام والهوية الخليجية ، هذا بالإضافة إلى إعداد ثماني دراسات متخصصة، وطباعة كتابين توثيقيين عن المنتدى الخليجي الثالث للإعلام السياسي الثالث والمسابقة الوطنية الثانية لحقوق الطفل.


ونوه إلى تنفيذ 12 برنامجا متخصصا لرفع المهارات البرلمانية والبلدية وتعزيز الوعي بحماية حقوق الإنسان والتمسك بالهوية الوطنية الخليجية والعربية استفاد منها أعضاء في مجلسي النواب والشورى والمجالس البلدية وموظفو الأمانة العامة بالمجلسين ضمن برامج المهارات البرلمانية والبلدية، فضلا عن تزويد ضباط الأكاديمية الملكية للشرطة بمبادئ حقوق الإنسان، واستفادة الطلبة المبتعثين للخارج من برنامج المبتعث السفير ، ومدرسي المدارس الحكومية من برنامج تعزيز الهوية الوطنية للمدرسين، وشارك في تقديمها 45 مدربا، منهم 36 مدربا من خارج المعهد، مما انعكس إيجابيا على نقل الخبرات والمهارات المتنوعة، وأضاف الرميحي أن العديد من المحاضرات التي نظمها معهد البحرين للتنمية السياسية استهدفت التوعية الطلابية بمبادئ الديمقراطية والنظام السياسي والتسامح، واستفاد منها المشاركون في برنامج مدينة الشباب 2030 ، والمعسكر الصيفي للأكاديمية الملكية للشرطة، فضلا عن أفراد المجتمع وطلبة وطالبات الجامعات الوطنية.


ونوه إلى التزام المعهد بتعزيز الشراكة مع السلطة التشريعية بغرفتيها النواب والشورى والمجالس البلدية ومختلف الوزارات والهيئات الحكومية والمؤسسات التعليمية والأكاديمية والمجتمع المدني، بما يدعم المسيرة الديمقراطية والتنموية ونشر الوعي المجتمعي بالثوابت الشرعية والدستورية، والممارسات السليمة في العمل السياسي والخدماتي، والتعبير الحضاري عن الرأي، بما يحقق المصلحة العليا للوطن وجميع المواطنين.


وأكد الرميحي وزير شؤون الإعلام رئيس مجلس أمناء معهد البحرين للتنمية السياسية مواصلة المعهد جهوده بالشراكة مع المؤسسات الوطنية بما يدعم مسيرة الإصلاح السياسي والتشريعي والعمل الديمقراطي المسؤول، ويسهم في توثيق روابط الوحدة الوطنية والمشاركة البناءة لجميع المواطنين في جهود بناء الوطن، والحفاظ على أمنه واستقراره، وتعزيز رفعته وتقدمه السياسي والاقتصادي والاجتماعي خلال العهد الزاهر لصاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى.

مواد ذات صلة