2 ابريل 2017
لدى رعايته توقيع مذكرة تفاهم بين معهد التنمية السياسية ووطني الإمارات.. وزير الإعلام: المواطنة الصالحة أساس تقدم الأوطان وحماية وحدتها ومنجزاتها
أكد سعادة السيد علي بن محمد الرميحي وزير شؤون الإعلام رئيس مجلس أمناء معهد البحرين للتنمية السياسية أن المواطنة الصالحة القائمة على ثوابت الانتماء للوطن والولاء لقيادته الرشيدة والإيمان بالوحدة الوطنية من أهم أسس تقدم الأوطان وحماية وحدتها ومنجزاتها التنموية والحضارية.

أكد سعادة السيد علي بن محمد الرميحي وزير شؤون الإعلام رئيس مجلس أمناء معهد البحرين للتنمية السياسية أن المواطنة الصالحة القائمة على ثوابت الانتماء للوطن والولاء لقيادته الرشيدة والإيمان بالوحدة الوطنية من أهم أسس تقدم الأوطان وحماية وحدتها ومنجزاتها التنموية والحضارية.


جاء ذلك لدى رعاية سعادته اليوم لتوقيع مذكرة تفاهم بين معهد البحرين للتنمية السياسية ومؤسسة وطني الإمارات وذلك بمقر وزارة شؤون الإعلام، بحضور السيد أنور أحمد القائم بأعمال المدير التنفيذي للمعهد والسيد ضرار بالهول الفلاسي المدير العام للمؤسسة الإماراتية.


وأعرب وزير الإعلام عن سعادته بتوقيع هذه المذكرة، مؤكدًا أهمية الشراكة بين المؤسسات الوطنية الخليجية في ترسيخ الهوية الثقافية العربية والإسلامية، وتعميق المواطنة الخليجية، النابعة من روابط الدين واللغة والتاريخ والدم والمصير الواحد المشترك، عبر التعاون في تبادل المعلومات والخبرات في التدريب والبحث العلمي والتوعية السياسية والقانونية.


وأكد الرميحي أهمية نشر الوعي المجتمعي بحقوق وواجبات المواطنة في إطار احترام الدستور والقانون والنظام العام، والحفاظ على أسس ومقومات الدولة الوطنية المدنية الحديثة، من خلال إتباع الأطر الديمقراطية السليمة في التعبير السلمي عن الرأي، وإعلاء روح الود والتسامح والتعايش السلمي بين جميع مكونات المجتمع، ونبذ الدعوات المثيرة للتطرف والتعصب والكراهية والانقسام والولاء للخارج.


وأضاف أن ما تواجهه الأمة العربية والإسلامية من تحديات داخلية وتهديدات خارجية تستهدف وحدتها وسلامتها وأمنها واستقرارها أثبتت أن قوة الدولة في تمسك أبنائها بقيم وواجبات المواطنة الصالحة، باعتبارها الخط الفاصل بين الدولة المدنية الحديثة والمتحضرة دولة القانون والمؤسسات، وبين الدولة الفاشلة دولة الحروب الأهلية والانقسامات الطائفية والناتجة عن تشتت أفرادها خلف انتماءات دينية وحزبية ومرجعيات وكيانات ذات ولاءات خارجية.


وأكد وزير شؤون الإعلام أن دول مجلس التعاون الخليجي بفضل القيادة الحكيمة لأصحاب الجلالة والسمو ووعي شعوبها تمكنت من بناء قدراتها الذاتية على طريق النهضة والتنمية الشاملة والمستدامة في إطار المساواة بين المواطنين، وتعزيز سلامة جبهتها الداخلية من خلال بناء منظومة خليجية مترابطة سياسيًا واقتصاديًا وأمنيًا ودفاعيًا في إطار مكافحة التنظيمات الإرهابية المتطرفة، وتعزيز الإنجازات التكاملية على طريق الاتحاد الخليجي المبارك.


من جانبه، أعرب السيد ضرار الفلاسي مدير عام مؤسسة وطني الإمارات عن شكره وتقديره لسعادة السيد علي بن محمد الرميحي وزير شؤون الإعلام رئيس مجلس أمناء معهد البحرين للتنمية السياسية على تدعيمه للتعاون والتفاهم بين الجانبين في إقامة الأنشطة والفعاليات المشتركة، وتبادل الخبرات العلمية والبحثية، بما يسهم في ترسيخ الهوية الثقافية لدول مجلس التعاون الخليجي وشعوبها، وإبراز إنجازاتها في مختلف المحافل الإقليمية والدولية.

روابط ذات صلة