25 ديسمبر 2017
"التنمية السياسية" يقدم "كيف تكون ديمقراطيًا" لوفد قياديو2020 الإماراتي
أقام معهد البحرين للتنمية السياسية مساء يوم السبت الماضي محاضرة تعريفية لوفد "سفراء وطني الإمارات – قياديو2020"؛ ضمن زيارتهم لمملكة البحرين. قدمها عدد من منتسبي المعهد، وتضمنت التعريف بالمعهد ودوره في نشر الوعي السياسي في المجتمع وفي دعم وترسيخ مفهوم المبادئ الديمقراطية السليمة في مملكة البحرين، وعرض النظام السياسي ومراحل تطوره في المملكة، وأخيرًا اعداد ورشة عمل حول كيف تكون ديمقراطي ؟.

أقام معهد البحرين للتنمية السياسية مساء يوم السبت الماضي محاضرة تعريفية لوفد "سفراء وطني الإمارات – قياديو2020"؛ ضمن زيارتهم لمملكة البحرين. قدمها عدد من منتسبي المعهد، وتضمنت التعريف بالمعهد ودوره في نشر الوعي السياسي في المجتمع وفي دعم وترسيخ مفهوم المبادئ الديمقراطية السليمة في مملكة البحرين، وعرض النظام السياسي ومراحل تطوره في المملكة، وأخيرًا اعداد ورشة عمل حول كيف تكون ديمقراطي؟. 


وبهذه المناسبة؛ أشاد القائم بأعمال المدير التنفيذي لمعهد البحرين للتنمية السياسية أنور أحمد بالتعاون المشترك القائم بين مملكة البحرين ودولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة لاسيما في مجال تنمية مهارات الشباب وإعداد أجيال جديدة من القيادات الواعدة للعمل على تعزيز آفاق التعاون والتآخي بين البلدين الشقيقين؛ مرحبًا بالوفد الإماراتي في بلدهم الثاني متمنيًا لهم الإقامة الطيبة في بلدهم البحرين.


من جانبهم أعرب وفد "سفراء وطني الإمارات - قياديو 2020" عن شكرهم وتقديرهم للمعهد، مشيدين بما يجسده المعهد من دلالة على تقدم التجربة الديمقراطية في المملكة من خلال مساعيه لنشر ثقافة الديمقراطية ودعم وترسيخ مفهوم المبادئ الديمقراطية السليمة، منوهين بجهود المعهد في مجال بناء وتنمية المهارات السياسية للكوادر القيادية والمواهب الشابة وكافة فئات المجتمع والتي أسهمت في تطوير المسيرة السياسية بالمملكة.


يذكر أن برنامج "سفراء وطني الإمارات ـ قياديو 2020"، الذي تنظمه مؤسسة "وطني الإمارات"، يزور مملكة البحرين ويستضيفه معهد البحرين للتنمية السياسية للمرة الثانية على التوالي ويهدف البرنامج إلى إعداد قيادات شابة تتمتع بروح المبادرة والابتكار، وتنمية مهارات العمل الجماعي والتطوعي، وذلك بدعم وتعاون الجهات الحكومية في مملكة البحرين وبتنظيم من شركة أوبيك الإماراتية وبرعاية وزارة التربية والتعليم الإماراتية وبمشاركة 60 شابا إماراتيا. 

روابط ذات صلة