10 يوليو 2011
الحوار والتوافق الوطني 2
تتميز مملكة البحرين بتعددية وتنوعاً يمكن من خلاله إثراء التجربة الديمقراطية وتعزيز طابعها الحضاري، العربي والإسلامي، والذي يقره الإجماع الشعبي العام الذي توافق عليه مواطنو المملكة، ويتحقق مثل هذا الثراء من خلال الحوار والتوافق الوطني، في إطار "قيم التعايش المشترك" بين أبناء الوطن الواحد.

الحوار والتوافق الوطني وقيم التعايش المشترك:

تتميز مملكة البحرين بتعددية وتنوعاً يمكن من خلاله إثراء التجربة الديمقراطية وتعزيز طابعها الحضاري، العربي والإسلامي، والذي يقره الإجماع الشعبي العام الذي توافق عليه مواطنو المملكة، ويتحقق مثل هذا الثراء من خلال الحوار والتوافق الوطني، في إطار "قيم التعايش المشترك" بين أبناء الوطن الواحد، ومن أهم تلك القيم:

1. قيم التسامح، وتجنب التعصب، وهي قيم يعززها الانتماء الوطني الجامع، وحب الوطن وكل من ينتمي إليه.

2. نبذ العنف، وتبني الأسلوب السلمي في التعامل والتفاعل مع الآخرين والتأكيد على أهمية الإقناع والثقة المتبادلة، لتحل محل العنف والإكراه.

3. تقبل الآخر، وتجنب إقصاءه، وما يمثله من آراء أو وجهات نظر، وتشكل هذه القيم أساساً لتعددية قابلة للاستدامة والازدهار.

4. تبني الحوار وتبادل الآراء ووجهات النظر ، وتجنب التطرف، وذلك لصالح الحلول التوفيقية التي تحقق التوازن بين الآراء والمصالح المختلفة والمتنوعة.

5. ما تفرضه قيم حقوق الإنسان الأساسية من حريات وحقوق، خصوصاً حق الإنسان في الأمن وفي الحياة الكريمة.

6. القيم والأهداف والمبادئ التي تنادي بها الديمقراطية وأسس الحكم الرشيد أو الحكم الجيد، وخصوصاً سيادة القانون والمساواة أمام القانون وتحكيم العقلانية.

وهناك من يلخص هذه القيم في مفهوم "الثقة بالآخر" وهناك من يتبني مقولة "حب لأخيك ما تحب لنفسك" في تلخيص هذه القيم.

ومن الواضح أن "الرغبة في العيش المشترك" تصبح الرابطة الأقوى بين أبناء المجتمع الواحد، والقاسم المشترك الذي تجمع كل الأطياف، مع تعددها وتنوعها. في رؤاها وتصورها، وأيضاً في سلوكها وحركتها السياسية والاجتماعية. فالجميع تجمعهم الرغبة في التعايش معاً ، قاسمهم المشترك : الولاء  والانتماء والمساواة أمام القانون، ولا يمكن للأحداث والتحديات أن تجعل من بعضهم منتصراً أو متميزاً، والبعض الآخر مهزوماً أو محبطاً.

تؤدي قيم التعايش المشترك، على المدى الطويل نسبياً، إلى سيادة عقلية التنظيم الذاتي للمجتمع، بكل أطيافه وقيادته في الإطار الذي يحمي التنوع والتعدد الذي يمثله، ويخلق المزيد من الانسجام والتوافق بين هذه الأطياف والتيارات.  ومن خلال هذه العقلية للتنظيم الذاتي تتعزز القدرة على البناء والنهضة، وتتراجع المظاهر والتحديات التي تعوق المسيرة الوطنية، وهو ما أثبتته كثير من الدراسات التي تناولت تطور بعض الدول تاريخيا في الغرب.

هكذا فإن الحوار والتوافق الوطني يعد أداة لتعزيز قيم التعايش المشترك الأمر الذي يمهد الطريق في سبيل قيام مجتمع أكثر استقرارا وترابطاً، وبناء وتدعيم الثقة بين أطياف المجتمع بعضها ببعض، وبينها وبين الدولة والحكم.

  

الحوار بين التوافق الوطني والشراكة الوطنية:

الشراكة مفهوم جديد، وهو يرتبط بسياق من الحريات والإصلاح والتحولات الديمقراطية، وهو السياق المدني الذي يقترب إلى حد بعيد من المشروع الإصلاحي لحضرة صاحب الجلالة الملك المفدى في مملكة البحرين. والشراكة تشير إلى تعاون إرادي بين الأطراف، يؤسس هذا التعاون على صيغ توافقية تحدد مبادئ العمل ومجالات التعاون وتحدد الأهداف والمصالح والاحتياجات والمطالب المختلفة، وعادة ما ترتبط بقضايا مشكلات معقدة، أو أطر للعمل والتعاون لانجاز أهداف كبرى ومشروعات عملاقة.

تعني الشراكة إذاً تعزيز وتعميق فاعلية وأداء الأطراف وبناء أسس الثقة والتعاون بينها من خلال الوصول إلى إطار عام تفاعلي يجمع هذه الأطراف للعمل طوعياً معاً. وذلك في سبيل الوصول إلى أهداف وغايات مشتركة، وفي العمل من أجل تحقيق هذه الأهداف والغايات. وإذا كان الحوار يعني تبادل الآراء والاتجاهات ووجهات النظر بشأن قضايا محددة وصولاً إلى توافق وطني عام، فإن الشراكة تعد ضرورية للحوار، حتى تكتمل متطلبات مرحلة جديدة للتطور السياسي والاقتصادي والاجتماعي في مملكة البحرين. إنها توفر "شبكة لدعم وتعزيز" عمليات الحوار نتائجه وغاياته.

الشراكة تفرض "العمل معاً" بمعنى تضافر الجهود، بين فعاليات ومنظمات وجمعيات وأفراد وجماعات، من أجل ترجمة الأهداف والغايات التي يصل إليها الحوار، إلى واقع ملموس يعيشه الفرد والمجتمع. أنها ضرورية لاكتمال أهداف الحوار وتحقيق هذه الأهداف.

والشراكة تمثل تعاقداً بين الأطراف. لتنظيم وترتيب علاقات التفاعل والتعاون بين هذه الأطراف، لصياغة وتحقيق الأهداف التي يتم الوصول إليها.

  

اعتبارات تعزيز أهمية الشراكة الوطنية

توجد اعتبارات عديدة تؤكد ضرورة الشراكة الوطنية وأهميتها الأولية، خصوصاً عندما تبدو أهمية تجميع عدد من الأطراف حول أهداف وغايات مشتركة، وتطوير أسس للتعاون والعمل المشترك بينها.

وعلى مستوى العمل الوطني تبدو الحاجة شديدة إلى هذه الشراكة، فالأطراف جميعهم أبناء وطن واحد، يتفقون ويختلفون فيما بينهم باعتبارهم بشر، لكن تجمع بينهم ثوابت وطنية أهمها حب الوطن والانتماء الوطني والولاء لرموز هذا الوطن وقياداته السياسية التي يمثلها حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى، ويجمع بينهم أيضاً أهداف مشتركة في النهضة والبناء ومواصلة عمليات التحول والإصلاح، ونبذ العنف والمواجهات التي من شأنها إيقاع الخسائر بكل الأطراف، وبالأساس خسارة صورة الوطن واقتصاده ورخاء أبنائه.

وتتميز الشراكة الوطنية بخصائص عديدة، هذه الخصائص ذاتها تشكل الاعتبارات الأساسية التي تؤكد أهمية المفهوم وضرورته في المرحلة الحالية للتطور في المملكة، وهي مقدمة إلى إقامة حوار وطني ناجح ومن أهم هذه الاعتبارات:-

أن تشمل الشراكة ، والحوار الوطني، كافة الأطراف المعنية . بمعنى آخر لا يمكن إبعاد أو إقصاء أي طرف بناء على مفهوم دولة المواطنة التي تتسع للجميع على قدم المساواة دون تمييز على أساس اللون أو الجنس أو العقيدة أو الاتجاه أو الفكر..الخ.

حرية التعبير والعلاقات الثقة والاحترام المتبادل بين الأطراف، والذين يبدون ويؤكدون احترامهم للثوابت الوطنية، وفي مقدمتها احترام هيبة الدولة ورموزها الأساسية وفي مقدمتها المؤسسة الملكية والهوية العربية الإسلامية.


تنظيم إطار الشراكة والحوار، وترتيب المشاركة التي تسهم بها الأطراف في عملية الحوار وتطويرها في إطار مرن يسمح بحرية الحركة والتكيف مع متطلبات المواقف وما تشهده من تطورات.

التقاء الأطراف حول أهداف وغايات تجمعهم، أي تحديد ما يريدونه، أو على الأقل ما لا يريدونه، كحد أدنى من العمل المشترك، والتوجه نحو مرحلة جديدة، على أساس من الثقة المتبادلة والتعاون البناء بين أبناء الوطن الواحد.

التأكيد على أهمية تضافر الطاقات وبناء القدرات للوطن والمواطنين جميعاً، وعلى أهمية التنسيق و التعاون لتحقيق ذلك، في سبيل تجاوز أوضاع يتفق الجميع على ضرورة تجاوزها، وأيضا في سبيل مرحلة جديدة من البناء والتقدم.

إمكانية تحول الحوار والشراكة إلى آلية  دائمة، باعتبار ذلك البديل الوحيد لتلافي تكرار سلبيات المرحلة السابقة مستقبلا، والوقاية من قبل حدوثها. بمعنى آخر السيطرة على المخاطر الكامنة في تكرار الأحداث، وبناء أرضية مشتركة للعمل من اجل البناء ورفعة الوطن.




روابط ذات صلة